تظاهرات في اوروبا دعمًا لاستقبال اللاجئين قبل اجتماع أوروبي حاسم

شارك آلاف الأوروبيين أمس السبت في تظاهرات جابت الكثير من العواصم والمدن الأوروبية دعمًا للاجئين الذين يتدفقون بأعداد هائلة إلى القارة القديمة، في حين دعا رئيس حكومة المجر فيكتور أوبان إلى تقديم مساعدات إلى الدول المجاورة لسوريا للحد من هجرة السوريين.

ونزل عشرات آلاف البريطانيين إلى شوارع لندن وساروا في تظاهرة شارك فيها الزعيم الجديد لحزب العمال جيريمي كوربن. وجابت التظاهرة وسط لندن وصولا إلى مكاتب رئيس الحكومة ديفيد كاميرون رافعين لافتات كتب عليها «افتحوا الحدود» و«اللاجئون إلى الداخل، المحافظون إلى الخارج». وقال أحد المتظاهرين ويدعى دوسان بيتكوفيتش إن «هذه التظاهرة توضح أن الحكومة مخطئة في موقفها تجاه اللاجئين». وكان كاميرون قد لين موقفه بشأن السماح بدخول المزيد من اللاجئين مع تفاقم أزمة المهاجرين في أوروبا، فوافق الأسبوع الماضي على دخول 20 ألف مهاجر إلى بريطانيا على فترة خمس سنوات.

وفي العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، تظاهر نحو 30 ألف شخص دعما لاستقبال اللاجئين، بحسب ما أعلنت الشرطة. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها «نرحب باللاجئين» و«أوروبا الجار الأقرب لسوريا»، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

كما شارك نحو 400 شخص في تظاهرة في بلدة بادبورغ الدنماركية على الحدود مع ألمانيا، التي يعبرها اللاجئون الراغبون بالانتقال إلى ألمانيا.

في المقابل، تظاهر نحو 150 شخصا في البلدة نفسها في تحرك مضاد، مطالبين بإقفال الحدود، بحسب الشرطة المحلية. وفي ستوكهولم أيضا، شارك نحو ألف شخص للمطالبة بسياسات داعمة لاستقبال اللاجئين.

ومن المتوقع قيام تظاهرات أخرى في مدن أوروبية عدة، حيث وصلت أسر كاملة من اللاجئين قادمة من سوريا أو العراق أو حتى أفغانستان منهكة وتعاني من البرد بعد قطعها طريقا محفوفة بالمخاطر عبر المتوسط والبلقان وأوروبا الوسطى.

وقال منظمو «اليوم الأوروبي للتحرك من أجل اللاجئين» إن «الوقت قد حان للتنديد بالحدود التي تسبب الموت والتي أقيمت باسمنا».

وتدعم عدة جمعيات ومنظمات غير حكومية، على غرار منظمة العفو الدولية، هذا التحرك الذي نظم قبل يومين من انعقاد اجتماع استثنائي لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي حول أزمة الهجرة. في المقابل، أعلن عن تنظيم تظاهرات ضد استقبال المهاجرين في بولندا وتشيكيا وسلوفاكيا خصوصا، مما يظهر الانقسام العميق في أوروبا حول هذه القضية.

ومن جانبه، أعلن رئيس وزراء المجر أوروبان، المؤيد لنهج سياسة متشددة إزاء الهجرة، أمس، دعمه لخطة مساعدة بقيمة ثلاثة مليارات يورو للدول المجاورة لسوريا (تركيا ولبنان والأردن) التي تستضيف وحدها أربعة ملايين لاجئ سوري في محاولة لحل الأزمة. وتأمل المجر التي سجلت مرور أكثر من 180 ألف مهاجر عبر حدودها بوقف تدفق اللاجئين اعتبارا من 15 سبتمبر (أيلول) الحالي بعد إقامة سياج شائك مزدوج على الحدود مع صربيا. وصرح أوروبان لصحيفة «بيلد» الألمانية: «إذا دعت الحاجة إلى مزيد من المال، سنزيد المساعدات». وأضاف: «المهاجرون لا يأتون من مناطق نزاع بل من مخيمات» تقع في دول على الحدود وكانوا «فيها بأمان». إلا أن إيدن أوزوغور، المكلفة بشؤون الاستيعاب في الحكومة الألمانية، انتقدت تصريحات أوروبان. كما أن المستشار النمساوي فيرنر فايمان وجه انتقادات شديدة إلى أوروبان شبّه فيها المعاملة التي يتلقاها اللاجئون في المجر بـ«الحقبة النازية». وقال فايمان لصحيفة «دير شبيغل» الألمانية إن «تكديس اللاجئين داخل قطارات على أمل أن يرحلوا بعيدا جدا يعيد إلى الذاكرة الحقبة الأكثر سوادا في تاريخ قارتنا».

وفي ألمانيا، وصل خلال ليلة الجمعة إلى السبت 1675 شخصا إلى المحطة المركزية في ميونيخ بين منتصف الليل والسادسة صباحا، بحسب شرطة المنطقة، فيما وصل الجمعة نحو 5821 مهاجرا إلى كبرى مدن بافاريا.

ورغم موقفها المتسامح، لم تنجح ألمانيا في إقناع دول مجموعة فيزغراد، التي تشمل بولندا وتشيكيا وسلوفاكيا والمجر، بضرورة «التضامن الأوروبي» إزاء أزمة الهجرة التي قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنها «التحدي الأكبر في تاريخ الاتحاد الأوروبي».

وعند نقاط العبور على الحدود على غرار الحدود بين المجر وصربيا، ازداد عدد القادمين منذ إعلان برلين في أغسطس (آب) تخفيف القيود على استقبال اللاجئين السوريين. وعلى الحدود بين المجر وصربيا، قال باكستانيون احتموا من المطر بأكياس نفايات سوداء كبيرة بالقرب من حافلة لا يعرفون وجهتها، إنهم أرادوا المجيء بعد أن رأوا صور مهاجرين آخرين نجحوا في العبور إلى أوروبا. وقال لاجئ يحمل حقيبة قديمة: «رأينا على التلفزيون أشخاصا آخرين وقد نجحوا في الوصول إلى أوروبا ونحن نعلم أن الأمر معقد جدا للحصول على تأشيرات دخول».

وفي اليونان، أعلن السبت فقدان أثر خمسة مهاجرين بعد غرق زورقهم قبالة سواحل جزيرة ساموس القريبة من السواحل التركية، وذلك بينما يعود الوضع «إلى طبيعته» في جزيرة ليسبوس بعد قيام الحكومة بتنظيم نقل 22500 مهاجر ولاجئ على عبارات إلى أثينا بعد تسجيلهم خلال الأسبوع، حسبما أفاد وزير التجارة البحرية خريستوس زويس.

وأعلنت منظمة الهجرة الدولية أول من أمس الجمعة أن أكثر من 430 ألف لاجئ ومهاجر عبروا المتوسط منذ يناير (كانون الثاني)، وأن قرابة 2748 قضوا غرقا.

ونصف الواصلين إلى أوروبا هم من السوريين الهاربين من الحرب الدائرة منذ 2011، سواء من مناطق تتعرض للقصف من قوات النظام السوري أو من فظاعات تنظيم داعش الإرهابي.

المصدر : الشرق الاوسط