تعرض للتعذيب وبقي في حفرة مياه ليلة كاملة.. طفل يفارق حياته خلال رحلة بحثه عن ملاذ آمن على الحدود السورية- التركية

1٬680

محافظة حماة: فارق طفل يبلغ من العمر 16 عاما حياته اليوم، نتيجة تعرضه للتعذيب على يد عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، خلال محاولته اجتياز الحدود السورية التركية برفقة مجموعة من الأشخاص في ريف إدلب بحثا عن ملاذ آمن خارج البلاد.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الجندرما التركية أقدمت على تعذيب الطفل، ومن ثم أقدموا على رميه في حفر مياه باردة تحت المطر ليلة كاملة، فيما قام أفراد المجموعة التي كانت برفقته بنقله إلى المستشفى الخاص في إدلب فاقداً الوعي، وبعد مضي 3 أيام فارق الحياة.

ويشار إلى أن الطفل ينحدر من حيالين بريف حماة، ويعاني ذويه من تردي واقعهم المعيشي.
ويجازف أبناء سورية بحياتهم بحثاً عن ملاذ آمن بدول الجوار هاربين من الواقع المعيشي الصعب رغم المخاطر.
وبذلك، يرتفع إلى 2 تعداد المدنيين الذين وثق المرصد السوري استشهادهم برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” منذ مطلع العام 2024 ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب رجل وطفلة برصاص “الجندرما” أيضاً، وتوزع الشهداء على النحو الآتي:

– رجل وطفل بريف إدلب ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل