تعزيزات عسكرية تركية بسوريا بعد فشل مفاوضاتها وجبهة النصرة

19

اكد المرصد السورى لحقوق الانسان ان هناك تعزيزات تركيه جديدة الى نقاط مراقبة بسوريا مشير الى ان هذه التعزيزات تأتي بعد فشل المفاوضات التي كانت تدور بين المخابرات التركية و”جبهة النصرة” (أو هيئة تحرير الشام)، ضمن مساعي أنقرة لإقناع “النصرة” والفصائل الموالية لها بحل نفسها قبل بدء قوات النظام العملية العسكرية التي تتحضر لها في محافظة إدلب ومحيطها.

واشار المرصد ان التعزيزات التركية تتألف من عشرات الآليات وعتاد وجنود عبر معبر باب الهوى الحدودي.

يأتي ذلك فيما عاود طيران النظام السوري وروسيا غاراته وقصفه على ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، ما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا.

ولفت المرصد إلى أن طائرات روسية شنت أكثر من 10 غارات على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي المجاور لإدلب.

كما أعلن المرصد السوري أن قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية كثفت استعداداتها لشن عملية عسكرية خلال الساعات الأخيرة لبدء عمليتهما العسكرية في شرق الفرات بهدف القضاء على تنظيم “داعش” في المنطقة عند الضفة الشرقية لنهر الفرات.

المصدر: الجمهورية