تعزيزات عسكرية تصل الريف الشرقي للسويداء تزامناً مع تصاعد أعداد المعتقلين في اللجاة بريف درعا لأكثر من 240 شخصاً

26

تتواصل عملية تمشيط منطقة اللجاة من قبل قوات النظام، في الريف الشمالي الشرقي لدرعا، بالتزامن مع سماع أصوات إطلاق نار في ريف المحافظة الشرقي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار قوات النظام بتنفيذ مداهماتها في قرى منطقة اللجاة والمناطق القربة من مطار خلخلة العسكري، وتنفيذها للمزيد من الاعتقالات بحق المواطنين، ليرتفع لأكثر من 240 عدد من اعتقلوا منذ مساء يوم الخميس الثاني من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، وجاءت هذه المداهمات وتفتيش المنازل، بعد تعرض مطار خلخلة العسكرية على الحدود الإدارية لريف السويداء الشمالي الغربي مع منطقة اللجاة بريف درعا، لهجوم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، تسبب في مقتل 7 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وتدمير معدات داخل المطار جراء استهدافه بعدة قذائف صاروخية.

عمليات الاعتقال هذه ترافقت خلال الساعات الأخيرة مع ضربات جوية طالت محيط المنطقة، بالتزامن مع استهدافات طالت مناطق في بادية السويداء، حيث مناطق تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامناً مع تعزيزات عسكرية مؤلفة من عشرات السيارات، التي تحمل على متنها جنود وعتاد وذخيرة، وصلت إلى قرى خط التماس الأول مع مناطق سيطرة التنظيم في الريف الشرقي للسويداء، فيما نشر المرصد السوري أمس الخميس، أن ريف السويداء الشمالي الغربي، شهد هدوءاً حذراً منذ نحو 36 ساعة، في أعقاب الهجوم المباغت الثاني لتنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف المحافظة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عملية استنفار من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمسلحين المحليين في محيط مطار خلخلة العسكري، ومحاور أخرى في ريف السويداء، وعلى طول خط القرى المحاذية لمناطق تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق وشمال شرق محافظة السويداء، وذلك في أعقاب الهجوم المباغت الذي تعرض له مطار خلخلة العسكري من قبل مجموعة من التنظيم بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، والتي عمدت لاستهداف داخل المطار بعدد من القذائف الصاروخية، متسببة بانفجارات أدت لدمار وأضرار في معدات عسكرية داخل المطار، كما أنه ومع هذا الهجوم الثاني داخل محافظة السويداء فإنه يرتفع إلى 265 على الأقل عدد المدنيين والمسلحين القرويين وعناصر قوات النظام الذين استشهدوا وقتلوا على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”، منذ الـ 25 من تموز الفائت وحتى اليوم الثاني من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، هم 142 مدنياً بينهم 38 طفل ومواطنة، و116 مسلحاً غالبيتهم من المسلحين من أبناء ريف محافظة السويداء ممن حملوا السلاح لصد هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” استشهدوا وقتلوا في ريفي السويداء الشرقي والشمالي الشرقي، بهجوم هو الأعنف والأكثر دموية في محافظة السويداء منذ انطلاقة الثورة السورية، و7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها قتلوا في هجوم على مطار خلخلة العسكري.