تعزيزات للنظام إلى دير الزور والأمم المتحدة تعلق إلقاء المساعدات

31

استقدمت قوات النظام السوري أمس، تعزيزات إلى مطار دير الزور العسكري غداة تمكن الإرهابيين من عزله عن المدينة، وفق ما ذكر المرصد السوري، في وقت علقت الأمم المتحدة إلقاء المساعدات جواً إلى السكان المحاصرين، في حين واصلت قوات النظام قصفها لمنطقة وادي بردى، وأعلن الجيش التركي مقتل 20 من عناصر تنظيم «داعش» في إطار عملية «درع الفرات» التي تقوم بها تركيا في شمالي سوريا.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن «قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية جواً إلى مطار دير الزور ودعت سكان المدينة إلى المشاركة في القتال على الجبهات الرئيسية ضد الإرهابيين، رغم أن بعضهم لم يخضع لأي تدريبات عسكرية».
وذكر المرصد أن «معارك متقطعة كانت تدور بين قوات النظام والإرهابيين في مدينة دير الزور، تتزامن مع شن الطيران الروسي والسوري غارات على مواقع الإرهابيين». وتمكن تنظيم «داعش» الذي بدأ السبت هجوماً هو «الأعنف» على المدينة منذ عام، من فصل مناطق سيطرة قوات النظام في المدينة إلى جزأين وعزل المطار العسكري عن المدينة.

 

وأحصى المرصد منذ بدء الهجوم السبت مقتل 116 شخصاً، هم 21 مدنياً و37 عنصراً من قوات النظام و58 مقاتلاً جهادياً خلال المعارك وجراء الغارات. وقالت مصادر عسكرية سورية في مدينة دير الزور إن «الطيران الحربي السوري والروسي شن أكثر من 20 غارة على منطقة المعامل والمقابر وحيي المهندسين والعمال وأن عدد قتلى «داعش» أكثر من 200 عنصر».
وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بتينا لوشر للصحفيين في جنيف أمس «علقنا عملية إلقاء المساعدات جواً في دير الزور لأسباب أمنية» مشيرة إلى «معارك عنيفة مستمرة في منطقة إلقاء المساعدات ومحيطها». وأضافت «من الخطر جداً أن نفعل ذلك» موضحة أن آخر مرة ألقيت فيها المساعدات كانت السبت، يوم بدء الإرهابيين هجومهم. وقالت إن البرنامج نفذ 177 عملية إنزال جوي لما يصل إلى 110 آلاف شخص في المدينة منذ بدء العملية في ابريل/نيسان الماضي.
من جهة أخرى، ذكرت مصادر محلية أن طائرات النظام ألقت براميل متفجرة على بلدة عين الفيجة بمنطقة وادي بردى بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي للنظام وحزب الله اللبناني استهدف بلدات وقرى المنطقة، مما أسفر عن سقوط جرحى ودمار واسع في الممتلكات. وأضافت المصادر أن قوات النظام وحزب الله جددا هجماتهما على المنطقة من عدة محاور، مما أدى إلى تجدد الاشتباكات مع المعارضة السورية المسلحة.
وفي درعا جنوبي البلاد استهدفت قوات النظام والميليشيات المساندة لها أحياء درعا البلد بقذائف الدبابات والهاون.
إلى ذلك، أعلن الجيش التركي أمس، مقتل 20 عنصراً من تنظيم «داعش» واستهداف 116 هدفًا للتنظيم يوم الاثنين، في إطار العمليات التي تدعمها أنقرة في شمالي سوريا. ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» عن بيان صادر عن القوات المسلحة التركية أن سلاح المدفعية وراجمات الصواريخ التركية استهدفت الاثنين 106 أهداف لتنظيم «داعش». وأضاف البيان أن مقاتلات تركية قصفت عشرة أهداف للتنظيم في مدينة «الباب» شمالي سوريا، دمرت فيها منصات قناصين. وأكد البيان أن العمليات أسفرت عن مقتل 20 عنصراً من «داعش». 

 

المصدر: الخليج