تعليقات مصرية على دلالات لقاء وزير الخارجية المصري مع نظيره السوري

علق النائب والإعلامي المصري مصطفي بكري على لقاء وزيري الخارجية المصري سامح شكري والسوري فيصل المقداد ظهر الجمعة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وقال بكري لـRT: “هذا اللقاء يعكس حرص مصر على سوريا وأمنها واستقرارها ووحدة أراضيها، وهو موقف سبق وأن أكده الرئيس عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة، حيث طالب بوقف أي تدخل في الشؤون الداخليه السورية”.

وأضاف: “اللقاء يؤكد أيضا على أن العلاقات بين البلدين تمضي إلى الأمام، مما يمهد الطريق لعودة سوريا لتتبوأ مقعدها في الجامعة العربية، ولا أحد يستطيع أن يشكك في شرعية نظامها الوطني الذي صمد ودافع عن سلامة أراضيه في مواجهة الإرهاب والتدخلات الخارجية”.

بدوره، قال رئيس جميعة الصداقة المصرية  السورية اللواء السيد خضر، إن “اجتماع شكري والمقداد جاء ليطرح الكثير من التساؤلات حول عودة العلاقات بين القاهرة ودمشق كاملة رغم قانون قيصر الأمريكي والاختلاف المصري السعودي حول الموقف في سوريا وعودة الأخيرة لتتبوأ مقعدها في الجامعة العربية”.

وأضاف: “تأتي أهمية الاجتماع بعد تصريحات الرئيس التركى طيب أردوغان التي اتهم فيها الولايات المتحدة بنقل الأسلحة والمعدات إلى جماعات إرهابية في سوريا وكذلك بعد انسحاب أمريكا وحلفائها من أفغانستان، وتأثير ذلك على تنامي نشاط الجماعات الإرهابية في المنطقة”.

 

 

 

المصدر: روسيا اليوم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد