تفاؤل روسي بتراجع تركيا عن عمليتها البرية شمال سوريا

في وقت توقعت روسيا، أمس، تراجعَ تركيا عن عملية محتملة ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا، حذَّر مسؤولٌ أميركيٌّ سابق من «انهيار» علاقة واشنطن وأنقرة إذا مضت العملية قدماً.

ونقلت وسائلُ إعلامٍ تركية عن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، أمس، أنَّ بلاده تواصلَ إقناع الجانب التركي بعدم البدء في العملية البرية، شمال سوريا، مؤكداً أنَّ هناك نجاحات تحققت في هذا الاتجاه و«سنبقى على اتصال».

ورأى المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، أنَّ «هناك احتمالاً لعدول تركيا عن القيام بعملية برية في سوريا»، رغم أنَّ أنقرة لم تقدم مثل هذه التأكيدات.

وفي اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، أكَّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أولويةَ تطهير الحدود السورية مع تركيا من «الإرهابيين» بعمق 30 كيلومتراً على الأقل. وناقش مجلس الوزراء التركي في اجتماعه، الاثنين، برئاسة إردوغان، الوضع في شمال سوريا والتطورات على الحدود، ونتيجة المشاورات والاتصالات مع الجانبين الروسي والأميركي.

في غضون ذلك، حذَّر المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا جيمس جيفري، من انهيار العلاقات التركية – الأميركية جراء تهديدات أنقرة بشنّ عملية برية ضد قوات «قسد». ولفت، في مقال بمجلة «فورين بوليسي» الأميركية، إلى أنَّ توغلاً تركياً في سوريا «يمكن أن يقوض العمليات» ضد تنظيم «داعش»، خصوصاً حراسة «قسد» لآلاف السجناء من التنظيم وأفراد أسرهم.

المصدر: الشرق الأوسط