تفاصيل “اليوم السوري” في جنيف

أعلن موفد الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا انه سيعقد مفاوضات منفصلة الاثنين مع وفدي النظام والمعارضة.

والتقى ممثلو الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة_السورية ظهر اليوم، دي ميستورا في أحد فنادق جنيف، وفقاً لمصادر عدة في المعارضة. وأوضحت المصادر أن هذا الاجتماع عقد خارج الإطار الرسمي لمبنى الأمم المتحدة، حيث يفترض أن تجري محادثات غير مباشرة مع نظام دمشق ضمن مساعي انهاء ما يقارب خمس سنوات من الحرب.

دي ميستورا يعرب عن “تفاؤله وتصميمه” حيال المحادثات

وأعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا عن “تفاؤله وتصميمه” عقب اجتماع غير رسمي مع الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية، والتي هددت بمغادرة محادثات السلام قبل بدئها.

وقال ستيفان دي ميستورا للصحافيين لدى مغادرته فندقاً في جنيف بعد اجتماع مع ممثلين عن الهيئة العليا للمفاوضات “أنا متفائل ومصمم لأنها فرصة تاريخية يجب عدم تفويتها”، مضيفاً انه “لا يزال من غير الواضح حتى الان ما اذا كانت الهيئة ستوافق على اجتماع رسمي في مقر الامم المتحدة في وقت لاحق اليوم”.

وقال “يعود الامر الى الهيئة العليا للمفاوضات لكي يبلغوننا” مشدداً على انه “متفائل وان العمل يجري بكثافة”.

 

المعارضة السورية قد تنسحب من المحادثات

من جهته، قال رياض حجاب منسق الهيئة العليا للتفاوض اليوم إن “وفد المعارضة السورية قد ينسحب من محادثات السلام في جنيف إذا واصلت الحكومة وحلفاؤها تصعيد حملة قصف للمناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة ومنع دخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة”.

وأضاف حجاب أنه “لن يكون هناك ما يبرّر وجود الكيان المعارض الرئيسي المدعوم من السعودية في جنيف في غياب ضغوط من الأمم المتحدة وضغوط دولية لإجبار الحكومة على وقف هذه “الانتهاكات”.

أما المتحدث باسم الهيئة سالم المسلط، فقال في مؤتمر صحافي إن “النظام ليس هنا لإيجاد حلول، ولكن لكسب الوقت لقتل المزيد من السوريين”. وذكّر بمطالب الهيئة قبل الدخول في مفاوضات، وهي انهاء الحصار ووقف قصف المدنيين وإطلاق سراح الأسرى.

وفي هذا السياق، صرّح الجعفري “نحن هنا من أجل حوار سوري-سوري غير مباشر من دون تدخّل خارجي ومن دون شروط مسبقة”.

وقال محمد علوش المفاوض البارز بالمعارضة السورية وممثل جيش الاسلام إنه سيتوجه إلى جنيف للانضمام إلى وفده لاظهار أن السلطات السورية لا ترغب في التوصل إلى تسوية سياسية.
وقال علوش لرويترز “النظام غير جاد في الحل لانه لم ينفذ أي إجراء من إجراءات حسن النوايا.”

 

الحكومة السورية تبحث اتخاذ اجراءات انسانية

ووصف بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية إلى محادثات السلام في جنيف المعارضة بأنهم “ارهابيون مدعومون من قوى خارجية”. لكنه قال إن حكومته تبحث اتخاذ اجراءات انسانية يطالب بها وفد المعارضة.

وقال الجعفري للصحافيين في جنيف إن “الحكومة السورية لا تتعامل مع إرهابيين وإن هناك قوى خارجية تؤيد أجندات خارجية تهدف إلى ممارسة ضغوط سياسية على الحكومة السورية باستخدام الارهاب كسلاح سياسي”.

وأجاب رداً على سؤال عمّا إذا كانت الحكومة تبحث إجراءات مثل إقامة ممرّات انسانية ووقف لاطلاق النار والافراج عن سجناء إن “هذا بكل تأكيد جزء من البرنامج الذي تم الاتفاق عليه وسيكون واحدا من النقاط المهمة للغاية التي سيناقشها المواطنون السوريون مع بعضهم البعض”.

واتهم الجعفري المعارضة السورية بأنها “غير جدية” أو ذات “مصداقية”، مؤكداً حرص دمشق على “الحد من سفك الدماء”.

وشدد الجعفري على أن الحكومة “لا تتفاوض مع إرهابيين. ولهذا السبب تحديدا أصر المبعوث دي ميستورا على محادثات غير مباشرة”، لافتا إلى أن “أحدا حتى هذه اللحظة لا يعرف من هو الطرف الآخر” في المحادثات، “لا نحن ولا دي ميستورا، لا يوجد قائمة نهائية بأسماء المشاركين”.

 

كيري يحض وفدي النظام والمعارضة على التفاوض

وفي وقت لاحق اليوم، حض وزير الخارجية الاميركي جون كيري وفدي المعارضة والنظام السوري على أداء دورهما كاملاً في مفاوضات السلام الاحد، متهما قوات الرئيس السوري بشار الاسد بتجويع المدنيين.

وقال في بيان نشر على الانترنت من واشنطن “هذا الصباح، ونظراً الى ما تنطوي عليه هذه المحادثات من اهمية، اناشد الطرفين اغتنام هذه الفرصة على الوجه الافضل”، مطالبا النظام السوري بالسماح بايصال المساعدات الانسانية الى البلدات المحاصرة مثل مضايا.

المصدر: النهار