تقدم في المحادثات الأمريكية-التركية بشأن الجهاديين ودعم المعارضة

1717713912092014-EI-Syria-Raqqa_2أحرزت المحادثات بين واشنطن وأنقرة بشأن تنظيم “الدولة الإسلامية” “تقدما”، بحسب ما أعلنته المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ماري هارف. وصرحت هارف أن “تركيا وافقت على دعم الجهود الرامية إلى تدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة”. وتظاهر الآلاف من الأشخاص في فيينا دعما للأكراد في سوريا. قالت الولايات المتحدة الجمعة إنه تم إحراز تقدم مع تركيا لزيادة انخراطها في الحرب على تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا خصوصا دعم أنقرة من أجل تأهيل وتدريب معارضين سوريين معتدلين. وأنهى الجنرال الأمريكي المتقاعد جون ألن ومساعده بريت ماكغورك زيارة حساسة استمرت يومين لتركيا في محاولة لإقناع هذا الحليف المتردد في الضلوع عسكريا ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي يهدد حدودها من مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) الواقعة شمال سوريا. وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كانت هذه المحادثات الأمريكية التركية مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ومسؤولين عسكريين قد حققت “تقدما”، ردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف بالإيجاب. وقالت إن “تركيا موافقة على دعم الجهود الرامية إلى تدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة”. وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت مساء الخميس أن واشنطن أوفدت اثنين من موفديها الخاصين إلى العاصمة التركية لبحث “عدة إجراءات تهدف إلى تحقيق تقدم في الجهود العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية”. الآلاف يتظاهرون في فيينا دعما لأكراد سوريا تظاهر ما بين ألفي شخص حسب الشرطة وسبعة ألاف حسب المنظمين، مساء الجمعة في وسط فيينا دعما للأكراد في سوريا. وسارت التظاهرة، التي ضمت العديد من الأكراد ومن الأحزاب والتنظيمات اليسارية، أمام البرلمان على “بولفار رينغ”، وهم يرددون “التضامن الدولي” مع مدينة عين العرب (كوباني بالكردية). وفي ألمانيا، جرت مظاهرات مشابهة مساء الثلاثاء ولكن تخللتها مواجهات مع ناشطين إسلاميين وسقط ما لا يقل عن 23 جريحا في هامبورغ وسيلي، حسب الشرطة.

france24عربية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد