تقدم لقوات سوريا الديمقراطية شرق مدينة منبج وأكثر من 1000 مختطف لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” من ريف الباب

ما تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط مدينة منبج وأطرافها بريف حلب الشمالي الشرقي، ومحيط قرية خطاف الواقعة شرق المدينة، وسط تنفيذ طائرات التحالف الدولي ضربات مكثفة على مناطق في محيط المدينة، ما أدى لسيطرة القوات على قرية خطاف، وخسائر بشرية في صفوف التنظيم، أيضاً فتح مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” نيران أسلحتهم ورشاشاتهم على مواطنين من عدة عائلات، كانوا يحاولون الفرار من مدينة منبج نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية،  في ريف منبج الغربي، ومعلومات مؤكدة عن سقوط عدد من الشهداء بينهم أطفال.

 

على صعيد متصل أبلغ مواطنون من أهالي قرى بريف الباب، تمكنوا من الفرار من قراهم والوصول إلى ريف حلب الشمالي، أبلغوا نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” اختطف أكثر من 120 شخصاً مجدداً من الريف الشمالي لمدينة الباب، ليرتفع إلى أكثر من 1000 عدد المختطفين لدى التنظيم منذ نحو 9 أيام وحتى الآن، كما أكدوا أن التنظيم هدد من خرج من منزله بعدم السماح له بالعودة وسيتم “القصاص” منه في حال محاولته العودة إلى منزله، بينما وصل عشرات المواطنين الفارين من ريف مدينة الباب إلى قرية احرص بريف حلب الشمالي.