تقدم للوحدات الكردية في مدينة عين العرب “كوباني”، و”الدولة الإسلامية” تفاجأت بشراسة مقاومة وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة.‎

ypg3

 

أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات عنيفة دارت منذ ليل أمس واستمرت حتى صباح اليوم، بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية” في الجبهة الجنوبية لمدينة عين العرب “كوباني” حيث تمكنت وحدات الحماية من التقدم والسيطرة على عدة نقاط جديدة، كما دارت اشتباكات بين الطرفين في محاور مسجد الحاج رشاد والبلدية، فيما قصفت وحدات الحماية وقوات البشمركة الكردية تمركزات لتنظيم “الدولة الإسلامية” في الجبهة الجنوبية، بينما تجدد القصف صباح اليوم، من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في مدينة عين العرب “كوباني” دون معلومات عن إصابات، كما علم المرصد من المصادر ذاتها، أن طائرات التحالف العربي – الدولي نفذت ليل أمس 3 ضربات استهدفت تجمعات وتمركزات لتنظيم “الدولة الإسلامية”  في جنوب شرق مدينة عين العرب “كوباني”، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة في مدينة الرقة، أن قيادة تنظيم “الدولة الإسلامية” ستعمل على حشد مقاتليها في ريفي حمص وحماه، من أجل تحقيق انتصارات في هاتين المنطقتين، على حساب النظام السوري، لرفع معنويات مؤيديهم، التي بدأت تنهار بعد فشلهم في السيطرة على مدينة عين العرب “كوباني”، وتكوين قاعدة شعبية كبيرة لهم، في الشارع السوري المعارض، كونهم يقاتلون “النظام النصيري”، ولأن غارات التحالف العربي – الدولي قد لا تطالهم في كل من حمص وحماه، كما أبلغت المصادر ذاتها، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قيادياً عسكرياً كبيراً في تنظيم “الدولة الإسلامية”، قال أن مقاتلي “الدولة الإسلامية” فوجئوا بالمقاومة الشرسة التي أبدتها وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة، على الرغم من تفجيرهم أكثر من 20 عربة مفخخة، وكانوا يعتقدون أن الأمر سوف ينتهي خلال أيام أو أسبوع من اقتحامهم للمدينة، مثلما حصل في مناطق أخرى، وأن معركة كوباني استنزفت المئات من مقاتليهم.