تقرير إخباري : التحالف الدولي وقسد يكثفان القصف الجوي والبري على مزارع الباغوز في شرق سوريا

21

دمشق 5 مارس 2019 ( شينخوا ) تواصل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ، وقوات سوريا الديمقراطية ” قسد ” المدعومة من واشنطن اليوم “الثلاثاء” قصفهما الجوي والبري على مزارع الباغوز بريف دير الزور الشرقي المعقل الأخير لتنظيم “داعش” ، بعد إخراج من يرغب من مزارع الباغوز ووصولهم إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن اليوم إن ” دوي انفجارات عنيفة تسمع في القطاع الشرقي من ريف دير الزور منذ ساعات الليلة الماضية وحتى الآن، ناجمة عن عمليات قصف جوي من الطائرات التابعة للتحالف الدولي وعمليات قصف بري من قوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية استهدفت مناطق في محيط مخيم الباغوز وأماكن أخرى في مزارع المنطقة، بالتزامن مع استهدافات بالرشاشات الثقيلة للمنطقة “.

وأضاف المرصد نقلا عن مصادر وصفها بالموثوقة ، أن هذا القصف يتزامن مع وصول من يرغب بالخروج ممن تبقى في مزارع الباغوز، إلى أطراف الطريق الآمن في ترقب لعملية خروجهم ونقلهم نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وأكد المرصد السوري الذي يعتمد على شبكة ناشطين على الأرض أن عملية القصف والخروج هذه تتزامن مع اجتماع جرى في حقل العمر النفطي بين قيادة قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي للتباحث حول الفصل الأخير من عملية الفرصة الأخيرة في مزارع الباغوز والتي ستنهي تواجد التنظيم بشكل كامل من منطقة شرق الفرات كقوة عسكرية.

وعرضت مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية مقاطع فيديو للعملية العسكرية الأخيرة التي تشنها ضد من تبقى من مقاتلي تنظيم “داعش” في مزارع الباغوز ، وشوهد ألسنة النار التي حولت الليل إلى نهار من شدة القصف البري والجوي .

وفي سياق منفصل واصلت التنظيمات الإرهابية خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب ( شمال غرب سوريا ) عبر تكرار محاولاتها التسلل والاعتداء على النقاط العسكرية والقرى الآمنة في ريف حماة الشمالي ، بينما تكفلت وحدات الجيش السوري العاملة في حماة بالرد المناسب موقعة في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين ، وفقا لوكالة الأنباء السورية ( سانا ) .

وذكرت وكالة ( سانا) أن وحدات من الجيش نفذت صباح اليوم ضربات صاروخية مكثفة على أوكار تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في أطراف بلدة التح وخان شيخون بريف إدلب الجنوبي ردا على محاولاتها الاعتداء والتسلل باتجاه المناطق المحررة.

وبينت الوكالة الرسمية أن ضربات الجيش أسفرت عن تدمير أوكار وعتاد للإرهابيين وإيقاع العديد منهم بين قتيل ومصاب.

وفي ريف حماة الشمالي أفادت وكالة ( سانا ) بأن وحدات من الجيش ومن خلال عمليات الرصد والكمائن المتقدمة رصدت تحركات لمجموعات إرهابية حاولت التسلل من أطراف بلدة مورك باتجاه النقاط العسكرية وتم التعامل معها بالوسائط النارية المناسبة ما أجبرالإرهابيين على الفرار بعد إيقاع إصابات مؤكدة في صفوفهم.

إلى ذلك قالت صحيفة (( الوطن )) الموالية للحكومة السورية نقلا عن مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي إن ” وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة اشتبكت مع مسلحي “داعش”، باتجاه منطقة حميمة ومحيط المحطة الثانية في بادية السخنة وسط استهداف مدفعي نفذه الجيش.

يذكر أن تنظيم “داعش” مازال متواجدا في البادية السورية، على شكل جيوب صغيرة ، ولا يعد معقلا رئيسيا له .

والجيش السوري والقوات المتحالفة معه يحاصران مقاتلي تنظيم “داعش” في البادية السورية بريف حمص الشرقي.

المصدر: arabic.news