تقرير إخباري: الجيش السوري يعلن التصدي لغارات إسرائيلية استهدفت دمشق واحد مستودعات الأسلحة بالقرب من مطار دمشق الدولي

20

دمشق 11 يناير 2019 (شينخوا) أعلن الجيش السوري أن قوات الدفاع الجوي تصدت، ليلة الجمعة-السبت، لهجوم نفذه الطيران الحربي الإسرائيلي على منطقة العاصمة دمشق، مستهدفا أحد مستودعات الأسلحة بالقرب من مطار دمشق الدولي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية ((سانا)) عن مصدر عسكري قوله إنه “في تمام الساعة 23:15 بالتوقيت المحلي للعاصمة دمشق قامت طائرات حربية إسرائيلية قادمة من اتجاه إصبع الجليل بإطلاق عدة صواريخ باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية”.

وشدد المصدر على أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت معظم الصواريخ، مبينا أنه “اقتصرت نتائج العدوان حتى الآن على إصابة أحد المستودعات في مطار دمشق الدولي”.

فيما ذكرت وكالة ((سانا)) أنه “تمت مشاهدة أكثر من ثمانية أهداف معادية تنفجر بالسماء” فوق دمشق.

من جانبه، أكد مصدر رسمي في وزارة النقل السورية أن حركة الملاحة في مطار دمشق الدولي اعتيادية ولم تتعرض لأي تأثير جراء الغارات.

ونشرت قناة ((الإخبارية)) التابعة للحكومة السورية أشرطة فيديو قالت إنها تظهر عملية تصدي قوات الدفاع الجوي “للعدوان” على محيط المدينة.

وإلى ذلك، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن يوم الجمعة أن الانفجارات التي ضربت العاصمة دمشق ومحيطها مساء يوم الجمعة، ناجمة عن ضربات إسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق الدولي ومناطق أخرى في ريف دمشق الجنوبي الغربي، حيث استهدفت بصاروخين على الأقل محيط مطار دمشق الدولي، فيما كان الاستهداف الأكبر لمنطقة الكسوة ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الغربي حيث يتواجد هناك تمركزات ومستودعات للإيرانيين وحزب الله.

وأشار المرصد السوري إلى أن الاستهداف الإسرائيلي دمر مستودعات وأسلحة تابعة لهما في محيط مطار دمشق الدولي ومحيط منطقة الكسوة وأماكن ثانية بريف دمشق الجنوبي الغربي، في حين كانت الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري تطلق عدة صواريخ مضادة للطيران في محاولة منها لصد الهجوم الصاروخي الإسرائيلي هذا.

وتأتي الضربات الإسرائيلية الجديدة هذه بعد ضربات مماثلة جرت في 25 ديسمبر الماضي الفائت من العام المنصرم، حيث هزت انفجارات عنيفة العاصمة دمشق وضواحيها، ناجمة عن ضربات صاروخية إسرائيلية نفذتها طائرات من الأجواء اللبنانية، واستهداف مناطق في ريف العاصمة دمشق الغربي والريف الجنوبي الغربي.

وأكد المرصد السوري أن قسما من الصواريخ أصاب 3 أهداف في الريفين الغربي والجنوبي الغربي للعاصمة دمشق، هي مستودعات أسلحة تتبع لحزب الله اللبناني أو القوات الإيرانية، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن، أو حجم الخسائر المادية، فيما تتواصل عملية القصف إلى الآن.

ويشار إلى أنه في سبتمبر الماضي، قامت موسكو بتجهيز دمشق بنظام صواريخ الدفاع الجويS-300، لكن تقارير محلية قالت إن هذا النظام المتقدم لم يستخدم بعد.

وقالت وزارة الخارجية السورية في الشهر الماضي إن الهجمات الإسرائيلية المتكررة تهدف إلى إطالة أمد الحرب التي دامت أكثر من سبع سنوات.

المصدر: شبكة الصين