تقرير إخباري: المعارضة المسلحة تتهم قوات الجيش السوري بخرق وقف إطلاق النار

اتهمت المعارضة المسلحة الموجودة في إدلب (شمال غرب سوريا) اليوم (السبت) قوات الجيش السوري بخرق وقف اطلاق النار الذي اعلنه الجيش السوري الأسبوع الماضي، في حين يؤكد الجيش التزامه بوقف اطلاق النار، بحسب مصدر عسكري والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مصدر عسكري سوري فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة أنباء ((شينخوا)) بدمشق اليوم إن “الجيش السوري مازال ملتزما بوقف اطلاق النار الذي أعلنته القيادة العامة للجيش السوري”، مؤكدا أن التنظيمات الإرهابية تحاول دائما استغلال أي وقف لإطلاق النار عبر تحصين موقعها، وتعزيز دفاعاتها.

وتابع المصدر العسكري يقول إن “وحدات الجيش السوري ملتزمة بقرار القيادة العامة للجيش ” ، لافتا إلى ان الجيش السوري يحتفظ بحق الرد على أي هجوم للتنظيمات الإرهابية المسلحة.

من جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن اليوم أن قصفاً صاروخياً نفذته القوات السورية مساء اليوم استهدف مناطق في كل من حيش والتح والشيخ مصطفى ومعرة حرمة والركايا بريف إدلب الجنوبي.

وأشار المرصد السوري إلى أن القوات السورية قصفت بعد ظهر اليوم أماكن في معرة حرمة وكفرسجنة ومعرتحرمة ومعصران والنقير بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وأفاد المرصد السوري بأنه في ظل توقف الطائرات السورية والروسية عن قصفهم لمنطقة “خفض التصعيد” منذ 8 أيام، وبالتزامن مع الهدوء الحذر والنسبي من حيث القصف البري والاشتباكات والاستهدافات بموجب وقف إطلاق النار الجديد الذي بدأ في صبيحة الـ 31 من شهر أغسطس الفائت، يعمد المدنيون الذين أجبروا على النزوح من مناطقهم في ريفي إدلب وحماة، إلى العودة لتفقد ممتلكاتهم ولا سيما في ريف معرة النعمان وجبل شحشبو ومناطق أخرى جنوب وجنوب شرق إدلب .

وفي سياق منفصل، أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) بأن “تحالف واشنطن” غير الشرعي يواصل ممارساته الترهيبية بحق المدنيين في الجزيرة السورية بالتنسيق مع أدواته مما يسمى قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من خلال اختطاف المواطنين والقيام بعمليات دهم تفتيش وقصف المناطق الآهلة بذريعة ملاحقة تنظيم (داعش) الإرهابي.

ونقلت وكالة (سانا) عن مصادر أهلية قولها إن “قوات من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة من خارج مجلس الأمن اقتحمت بالعربات المصفحة قرية الكسار التابعة لناحية البصيرة بريف ديرالزور الشمالي وقامت باختطاف أربعة مدنيين من عائلة واحدة من أهالي القرية”.

ولفتت المصادر إلى أن اقتحام قوات “التحالف” بدأ بإطلاق نار كثيف لترهيب الأهالي قبل اقتحام أحد المنازل واختطاف المدنيين الأربعة واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

بالتوازي تقوم ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية بعمليات اقتحام واختطاف تطول المدنيين في عشرات القرى والبلدات بأرياف دير الزور والحسكة والرقة تحت ذرائع مختلفة لترهيب الأهالي كان آخرها أمس حيث أقدمت عناصر الميليشيا على اعتقال شابين في حي المشلب في مدينة الرقة لأسباب مجهولة.

وكانت ميليشيا “قسد” اعتقلت أمس الأول نحو 25 شاباً من أحياء الصالحية والباعر ودوار البانوراما وغويران بمدينة الحسكة بتهم جاهزة بزعم التخابر لصالح تنظيم داعش الإرهابي كما قامت بمصادرة نحو 14 منزلاً من منازل الأهالي في بلدة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي ومنحتها لعناصر ميليشياتها.

وشهدت في الفترة الأخيرة، عدة مناطق بالحسكة والرقة ودير الزور تظاهرات، احتجاجاَ على “ممارسات وانتهاكات” “قسد” في هذه المناطق الخاضعة تحت سيطرتها، مع المطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وتشهد المناطق التي تسيطر عليها “قسد”، خلافات وتوترات بين الكثير من أهالي البلدات مع الهيئات والمجالس التابعة لـ”قسد”، خاصة مع حملة “التجنيد الإجباري” المفروضة على الشبان.

المصدر: arabic.news