تلول الصفا في بادية ريف دمشق تشهد تصاعد الاستهدافين البري والجوي تزامناً مع محاولة التنظيم فك الحصار عن نفسه مع استمرار احتجازه للمختطفين

26

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان توتراً تشهده مدينة السويداء على خلفية حوادث إطلاق نار جرت في مناطق متفرقة من المدينة خلال الساعات الفائتة، حيث رصد المرصد السوري إطلاق نار جرى عند أحد حواجز قوات النظام بالقرب من كازية البحتري، قضى شخصان اثنان على إثرها وأصيب آخرون بجراح، دون معلومات عن أسباب إطلاق النار حتى اللحظة، فيما أصيب شخص جراء إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في منطقة الخزانات بمدينة السويداء، هذا التوتر جاء بالتزامن مع الاستياء الذي تشهده المحافظة نتيجة المماطلة على حياة المختطفين والمختطفات، ونتيجة القصف المتواصل على المنطقة، من قبل قوات النظام، الذي يتخوف الأهالي من تشكيله خطراً على حياة المحتجزين لليوم الـ 25 على التوالي، منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد كذلك استمرار المعارك بوتيرة عنيفة على محاور في منطقة تلول الصفا الواقعة في بادية ريف دمشق عند الحدود الإدارية مع ريف السويداء، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، تترافق مع استمرار تحليق الطائرات الحربية في سماء المنطقة، تتزامن مع ضربات جوية مكثفة تنفذها على محاور القتال ومواقع التنظيم في المنطقة، بالإضافة لعمليات قصف صاروخي متواصل من قبل قوات النظام، فيما وردت معلومات مؤكدة من مصادر متقاطعة، عن سعي التنظيم لمحاولة فك الحصار من خارج منطقة تلول الصفا، عبر التحضر لتنفيذ هجمات على المنطقة الواقعة على الحدود الإدارية لريف دمشق مع محافظة السويداء، تزامناً مع محاولة قوات النظام إجبار التنظيم على الاستسلام بعد إطباق الحصار عليه في المنطقة.

أيضاً رصد المرصد السوري محاولات متواصلة عبر التفاوض، للتوصل لاتفاق نهائي بين النظام والتنظيم لحل قضية المختطفين والمختطفات، بعد مقتل واستشهاد المئات منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، حيث وثق المرصد السوري مقتل 99 على الأقل من عناصر التنظيم ممن قتلوا في التفجيرات والقصف والمعارك الدائرة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت، بينما قتل 33 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في الفترة ذاتها، فيما كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء هجوم التنظيم والعملية العسكرية التي تلتها إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” وقتله في اليوم الأول من هجومه في الـ 25 من تموز الجاري، 142 مدنياً بينهم 38 طفلاً ومواطنة، بالإضافة لمقتل 116 شخصاً غالبيتهم من المسلحين القرويين الذين حملوا السلاح صد هجوم التنظيم، وفتى في الـ 19 من عمره أعدم على يد التنظيم بعد اختطافه مع نحو 30 آخرين، وسيدة فارقت الحياة لدى احتجازها عند التنظيم في ظروف لا تزال غامضة إلى الآن.