تمديد حظر التجول في المنصورة بريف الطبقة للمرة الثانية خلال أيام

37

أعلنت لجنة الداخلية في مدينة الطبقة بريف الرقة، شمالي سوريا، اليوم الأحد عن تمديد فترة حظر التجول لمدة 72 ساعة أخرى في بلدة المنصورة على خلفية مقتل شخص على إحدى حواجز قوى الأمن الداخلي في البلدة قبل أيام.

وشهدت بلدة المنصورة يوم الأربعاء الفائت احتجاجات على خلفية مقتل شاب على أحد حواجز قوى الأمن الداخلي، إذ قامت العشرات من الأشخاص باقتحام مقر قوى الأمن الداخلي الرئيسي في البلدة.

وقالت لجنة الداخلية في تعميمها الجديد: “نظراً للأوضاع الراهنة والأحداث المتتالية التي تخل بالأمن والاستقرار في مدينة الطبقة وريفها وبناءً على التعميم السابق الصادر عن لجنة الداخلية بتاريخ 24 كانون الثاني / يناير لجاري، بخصوص الأوضاع التي تشهدها بلدة المنصوة فقد تقرر تمديد العمل بالتعميم”.

وأشارت لجنة الداخلية إلى «استمرار الحملة الأمنية والعسكرية على المنطقة إلى أن تحقق كامل الأهداف وتحييد كل من سولت له نفسه العبث بحياة المواطنين الأبرياء وإعادة الاستقرار إلى المنطقة».

هذا وفرض التعميم «حظراً  للتجوال لمدة 72 ساعة بدءاً من الساعة الخامسة من صباح اليوم الأحد»، داعياً السكان إلى التقيد والالتزام بالتعليمات حفاظاً على سلامتهم والتعاون مع الجهات الأمنية والعسكرية، وفقاً للتعميم.

وأعلنت  قوى الأمن الداخلي يوم الخميس الفائت أن محتجين هاجموا مركزها في بلدة المنصورة بريف الرقة، شمالي سوريا، متهمة من وصفتها بخلايا نائمة على «تحريض الشعب ونشر الخوف ومنع الاستقرار في المنطقة».

وقالت قوى الأمن الداخلي في بيان على موقعها الرسمي حينها: «منذ تحرير محافظة الرقة من داعش قامت قواتنا بالتعاون مع شعبنا بترسيخ الأمن والاستقرار، ولكن هناك قوى ظلامية تعمل مع خلايا نائمة لإفراغ هذه الجهود ونشر الخوف والفزع ومنع الاستقرار».

واتهم البيان ما وصفه بـ «مجموعة من الخلايا النائمة بتحريض الشعب من أجل الهجوم على قوات الأمن الداخلي ببلدة المنصورة والقيام بأعمال تخريبية».

من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأربعاء الفائت إن تحركات تجري في محاولة لاحتواء الموقف، في الوقت الذي يطالب فيه السكان بمحاسبة القتلة وتقديمهم للقضاء.

هذا وتجنبت قوى الأمن الداخلي الخوض في تفاصيل الإجراءات القانونية التي اتخذتها بحق عناصر الحاجز المسؤول عن إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل شخص، كما لم تكشف عن نتائج التحقيقات في الحادثة.

المصدر: ROK