تمهيداً للسيطرة على الرقة وبعد حملات حول التطهير العرقي الإعلان عن تشكيل قوات سوريا الديمقراطية

أعلن يوم أمس عن تشكيل قوات سوريا الديمقراطية، والتي تضم مقاتلين من أبناء المناطق الشمالية من عرب وكرد وسريان، وورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان أصدرته وحدات حماية الشعب الكردي وفصائل أخرى، وجاء فيه:: “”إن المرحلة الحساسة التي تمر بها بلدنا سوريا وفي ظل التطورات المتسارعة على الساحتين العسكرية والسياسة والتي تفيد بدورها أن تكون هناك قوة عسكرية وطنية موحدة لكل السوريين تجمع بين الكرد والعرب والسريان وكافة المكونات الأخرى على الجغرافية السورية وتهدف هذه القوة إلى إنشاء سوريا ديمقراطية ليتمتع في ظلها المواطنون والمواطنات السوريين في الحرية والعدالة والكرامة ومن دون اقصاء لأحد من حقوقه المشروعة وعلى هذا الأساس نعلن نحن التشكيلات العسكرية المدرجة أسمائها أدناها عن تشكيل قوات سورية ديمقراطية والمتشكلة من::

  • التحالف العربي السوري المتضمن:: (جيش الثوار – غرفة عمليات بركان الفرات – قوات الصناديد – تجمع ألوية الجزيرة)

  • المجلس العسكري السرياني

  • وحدات حماية الشعب

  • وحدات حماية المرأة

 

وجاء تشكيل “قوات سوريا الديمقراطية”، بالتنسيق مع التحالف الدولي وبطلب منه، كتمهيد للسيطرة على مدينة الرقة، وقرى عربية أخرى في محافظات حلب والحسكة والرقة، بعد الحملات التي تعرضت لها وحدات حماية الشعب الكردي، حول قضية تطهير قرى عربية من سكانها في هذه المحافظات، فيما قالت مصادر سورية معارضة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن “هذه القوات ليس لها أي قوة على الأرض، والوحدات الكردية هي عمادها”، وجدير بالذكر أن معارك هذه الفصائل المشكلة لتحالف قوات سورية الديمقراطية هي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.