تنامي عمليات الخـ ـطف ضمن مناطق قوات النظام والقرى الموالية لها في ريف حمص الشمالي

188

محافظة حمص: أقدم 3 أشخاص على اختطاف طفل من قرية الواحة التابعة لمدينة المشرفة بريف حمص الشمالي، بهدف الضغط على ذويه للحصول على فدية مالية قبل أن يتبين أن الطفل الذي تم اختطافه لا ينتمي للعائلة المقصودة.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في حمص، بفقدان الاتصال مع الطفل لمدة وجيزة قبل أن يتم العثور عليه ضمن إحدى الأراضي الزراعية متعرضاً لإصابة بمنطقة الرأس جراء ضربه بقطعة معدن (يعتقد أنها مسدس حربي، حيث قام الأهالي بنقل الطفل إلى ذويه.

ووفقاً لمصادر محلية من قرية المشرفة شمال حمص، فإن عمليات الخطف بدأت تظهر ملامحها بشكل جلي منذ مطلع العام الحالي ضمن القرى والبلدات الموالية للنظام السوري، الأمر الذي شكل حالة رعب بين المدنيين الذين طالبوا الجهات الأمنية بضرورة تحمل مسؤولياتها تجاه حمايتهم.

وأكدت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لأسباب تتعلق بالأمن والسلامة، أن القائمين على عمليات الخطف والسرقة التي بدأت تظهر للعلن ضمن قرى المشرفة والعامرية والغاصبية وعيون حسين يتبعون لميليشيات موالية لقوات النظام، الأمر الذي يحول بينهم وبين عملية ملاحقتهم من قبل المفارز والحواجز العسكرية المنتشرة في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن مناطق سيطرة النظام في حمص باتت تنتشر ضمنها عصابات متنوعة بعضها يمتهن السرقة والسلب بقوة السلاح، بينما تعتبر عصابات الخطف هي مصدر الرعب الأكبر للأهالي الذين عجزوا عن تفادي الخطر الذي يمثله تواجدهم بين المدنيين في ظل عدم اتخاذ قوات النظام أي تحرك لإنهاء تواجدهم.