تناولت الملف السوري بشكل موسع.. عبد اللهيان يجري مباحثات مع أردوغان وتشاووش أوغلو

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أنه بحث “عددا كبيرا من الملفات” مع نظيره التركي، والرئيس رجب طيب أردوغان، شملت العلاقات الثنائية وملفات إقليمية ودولية.

وأضاف: “ركّزنا على ضرورة دعم قضايا التعاون الاستراتيجي بين إيران وتركيا.. في إطار محادثات التعاون الاستراتيجي”.

وأشار عبد اللهيان إلى أن الرئيس التركي سيزور طهران في الفترة المقبلة، للمشاركة في الاجتماع المقبل للتعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن المحادثات مع نظيره الإيراني عبد اللهيان في أنقرة تناولت الملف السوري بشكل موسع.

وفي مؤتمر صحفي أعقب لقاء بين عبد اللهيان ونظيره التركي، إضافة إلى لقاء جمعه بالرئيس رجب طيب أردوغان، قال أوغلو: “بحثنا الملفّ السوري بشكل موسّع، ونؤكد احترام ودعم الوحدة السياسية والأراضي السورية، ولكن منذ 11 عاما هناك أزمة دائرة هناك (في سوريا) أدت للكثير من المشاكل.

وأضاف الوزير التركي: “يجب العمل على حلّ الكثير من المشاكل، في إطار مسار أستانا”.

وأشار إلى أن هناك محادثات على مستوى وزراء الخارجية بين تركيا وسوريا وروسيا، قائلا: “نحن أبلغنا إيران بالمحادثات التي تمّت حتى الآن بيننا وبين الجانب السوري، في إطار التنسيق بإطار أستانا”.

وأكد أوغلو أن تعاون أنقرة وتنسيقها مع طهران “متواصل في إطار مسار أستانا، ولدينا رغبة مشتركة في تفعيل المسار السياسي، وعمل اللجنة الدستورية، وغيرها من الخطوات في سوريا لإرساء الاستقرار”.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني بدأ من بيروت قبل أيام جولة قادته أيضا إلى سوريا حيث التقى نظيره السوري فيصل المقداد، ثم التقى الرئيس بشار الأسد الذي أكد للوزير الإيراني أن بلاده لن تواصل الحوار مع تركيا إلا إذا كان هدفه إنهاء الاحتلال، ووقف دعم التنظيمات الإرهابية.

وهو ما ردت عليه تركيا أمس حين أعلن المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم عمر تشيليك أن الوجود التركي في سوريا “ليس احتلالا”.

————————————————————————————————————————
المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.