المرصد السوري لحقوق الانسان

تنديداً بالتصعيد التركي والصمت الروسي.. مظاهرة جديدة لمن تبقى من أهالي عين عيسى أمام القاعدة الروسية

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، مظاهرة خرج بها من تبقى من أهالي وسكان بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، أمام القاعدة الروسية في المنطقة، تنديداً بالتصعيد العسكري التركي والصمت الروسي حيال ذلك، ونشر المرصد السوري ظهر اليوم، أن الاشتباكات على محوري جهبل ومشيرفة شرق عين عيسى توقفت منذ قليل، دون أي تغيير بخارطة السيطرة، وذلك بعد هجوم عنيف شنته الفصائل الموالية لأنقرة بإسناد مدفعي مكثف من قبل القوات التركية، على القريتين منذ ما بعد منتصف الليل، ووثق المرصد السوري مقتل 9 من المقاتلين في صفوف الفصائل جراء انفجار لغم بمجموعة منهم بالإضافة للاشتباكات مع قسد في المنطقة، فيما يقتصر الأمر الآن على قصف واستهدافات متبادلة الطرفين.

وقالت مصادر المرصد السوري أنه لا صحة لما يتم ترويجه حول انسحاب القوات الروسية من عين عيسى.

ونشر المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية عمدت صباح اليوم الجمعة إلى استقدام تعزيزات عسكرية إلى مواقعها في منطقة عين عيسى الواقعة بريف الرقة الشمالي، وذلك تزامناً مع معارك عنيفة متواصلة على محوري جهبل ومشيرفة شرق عين عيسى، بين قسد من جانب، والفصائل الموالية لأنقرة من جانب آخر، وسط تحليق لطيران استطلاع تركي في أجواء المنطقة.

وأشار المرصد السوري صباح اليوم، إلى أن هجوماً عنيفاً تنفذه الفصائل الموالية لأنقرة بإسناد مكثف من قبل المدفعية التركية، على قريتي جهبل ومشيرفة الواقعتين بريف عين عيسى الشرقي، شمالي الرقة، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية منذ ما بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وحتى اللحظة، تترافق مع قصف مكثف جداً، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية، فيما لم تتمكن الفصائل حتى اللحظة من السيطرة على أي من القريتين، وتاتي الاشتباكات هذه على مرأى من القوات الروسية المكتفية بالصمت، على صعيد متصل انفجر لغم ضمن منزل مفخخ في قرية جهبل، يتواجد فيه اثنين من عائلة واحدة، حيث لايزال مصيرهما مجهول حتى اللحظة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول