تنديداً بالتقارب بين النظامين التركي والسوري.. خروج مظاهرة غاضبة في مدينة سلقين بريف إدلب

محافظة إدلب: تجمع العشرات من أبناء مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي في مظاهرة احتجاجية غاضبة ومنددة بالتقارب بين النظامين التركي والسوري، وحمل المحتجون لافتات تطالب بإسقاط النظام، وتؤكد أن هذا التقارب جاء على حساب دماء الشعب السوري التي سالت ومازالت تسيل حتى الآن،
ويأتي ذلك، بسبب تجلّي حقيقة أردوغان وفضح مخططاته التي باتت معروفة لدى الشعب السوري، ورفضاً لهذا التقارب.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، المظاهرات والاحتجاجات التي عمت الشمال السوري، حيث انطلقت في كل من مدن وبلدات، إدلب- إعزاز ومارع – صوران- اخترين- الراعي- قباسين – بزاعة – الباب – جرابلس- والغندورة في احتجاجات ومظاهرات غاضبة اليوم الجمعة تحت مسمى “نموت ولا لصالح الأسد”، في إشارة منهم للاجتماع الذي عقد بين وزير الدفاع التركي ونظيره السوري في موسكو، رافضين ومنددين بهذا الاجتماع الذي عقد على حساب دم السوريين على مدى سنوات من الحرب.