تنديدا بالقصف التركي.. مظاهرات واحتجاجات في الحسكة والرقة ودير الزور وحلب

خرج المئات للتنديد بالهجمات التركية على مناطق آمنة في مناطق “الإدارة الذاتية”، تزامنا مع الصمت الدولي.
ففي مناطق دير الزور، خرج أهالي وسكان بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي، بوقفة احتجاجية، ورفع المتظاهرون لافتات تستنكر “العدوان التركي”.
كما خرج مواطنون في مظاهرة بمنطقة الصور في ريف دير الزور الشمالي تنديدا بالهجمات التركية على الأراضي السورية.
وفي مدينة الرقة، خرجت مظاهرة شعبية غاضبة، تنديدا بسلسلة الانتهاكات التركية والتي كان آخرها القصف الجوي ليلة أمس.
وفي مركز محافظة الحسكة، خرج المئات من المدنيين في مظاهرة شعبية طالبت المجتمع الدولي بالتدخل لوقف “العدوان التركي” على الأراضي السورية، وحماية المدنيين والوقف الفوري للقصف.
وخرج أهالي مدينة درباسية الحدودية بريف الحسكة الشمالي، بمظاهرة حاشدة للتنديد بالهجمات التركية ولمطالبة المجتمع الدولي والجانب الروسي بحماية سكان المنطقة من الغارات الجوية التركية، وإيقاف تدمير البنية التحتية ومنشآت النفط والغاز في شمال شرق سوريا.
كما خرجت مظاهرة أمام القاعدة الروسية بمدينة عامودا بريف الحسكة تنديداً بالهجمات التركية على المنطقة.
يشار إلى أنه في 20 تشرين الثاني الجاري، خرج الآلاف في مظاهرات تنديدا بالقصف التركي على المنطقة، ففي الشهباء شمالي حلب، خرج الآلاف من الأهالي، في مظاهرة تنديدا بالقصف التركي على مناطق الشهباء وشمال وشرق سوريا.
وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها ” الدولة التركية تمارس الإرهاب وتدعمه، “لا للقصف التركي على مناطق شمال وشرق سوريا”.
وخرج المئات من أهالي الشدادي والعريشة والدشيشة ومركدة بريف جنوب الحسكة في مظاهرة منددة بهجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا، عبر الطيران الحربي الذي أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين بالإضافة إلى عشرات الجرحى، وسط صمت دولي.
وخرج أهالي ناحية الهول والقرى التابعة لها، بتظاهرة تنديداً بالهجمات الدولة التركية على مناطق شمال شرق سوريا
كما خرج أهالي مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بتظاهرة جماهيرية حاشدة، تنديداً بالهجمات والانتهاكات الدولة التركية.