تنسيق روسي أردني بشأن العمليات العسكرية في سوريا

شهدت العاصمة النمساوية فيينا الجمعة، إعلانًا أردنيًا روسيًا، يقضي بالتنسيق العسكري فيما بينهما لمحاربة “الإرهاب” في سوريا.

جاء ذلك خلال لقاء عقده وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة النمساوية، والتي وصلا إليها للمشاركة في الاجتماع الوزاري التشاوري حول سوريا، واجتماع لجنة الوساطة الدولية الرباعية المعنية بحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، بحسب ما نقلته مصادر صحفية أردنية.

وقال لافروف: “إن عسكريي البلدين سينسقون أعمالهم من خلال آلية عمل في العاصمة الأردنية عمان”.

في حين اعتبر الوزير الأردني أن اتفاق بلاده مع موسكو، “منسجم مع هدفنا بمحاربة الإرهاب”.

يشار إلى أن الأزمة السورية دخلت منعطفًا جديدًا، عقب بدء روسيا بمهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا، منذ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، وتقول موسكو إن هذا التدخل “يستهدف مراكز تنظيم داعش”، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن، وعواصم غربية، وقوى المعارضة السورية التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من الأهداف التي يضربها الطيران الروسي لا يوجد فيها التنظيم المتطرف فيها، وإنما تستهدف المعارضة، ومواقع للجيش للحر.

 

الاناضول