«تنظيم الدولة الأسلامية» تستخدم طائرات أخذ رأي في شمال دمشق

13

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، أن تنظيم «تنظيم الدولة الأسلامية» يستخدم طائرات أخذ رأي تجمع قادرة على إلقاء القنابل لإعاقة تقدم قوات سوريا الديموقراطية، داخل مدينة الطبقة في شمال سوريا.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي، الاثنين، من الدخول إلى مدينة الطبقة التي يسيطر عليها الجهاديون منذ العام 2014. ومن شأن التَحَكُّم عليها أن تفتح طريق المقاتلين الأكراد والعرب إلى مدينة الرقة، معقل الجهاديين الأبرز في سوريا.

ذكر مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن، لوكالة «صحيفة الوسط» إن مقاتلي تنظيم الدولة الأسلامية «يسيّرون طائرات أخذ رأي يدوية تلقي القنابل على مواقع قوات سوريا الديموقراطية».

وأشار «عبدالرحمن» أن تقدم قوات سوريا الديموقراطية «يتم ببطء داخل المدينة باعتبار أن المواجهات أشبه بحرب شوارع، ولاعتماد تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية على إبعاث المفخخات والانتحاريين وتفجير ألغام زرعتها سابقا» عدا عن إلقاء القنابل «بهدف إعاقة تقدم خصومهم وتشتيت قواهم».

وإلى جانب الضربات الكثيفة التي يشنها التنظيم، يعمل التحالف الدولي وفق «عبدالرحمن»، على «التشويش على كافة الاتصالات بهدف منع عناصر التنظيم في الطبقة من التواصل مع الموجودين خارجها».

ويعتمد التنظيم هذا التكتيك في بغداد، منذ بدء أقتحام واسع، منتصف أكتوبر، لطرده من مدينة مدينة الموصل ، وهي مركز محافظة نينوى وثاني أكبر مدينة في العراق، حيث يلجأ إلى استخدام هذه الطائرات لاستهداف الجنود العراقيين.

وتدور منذ الاثنين معارك شرسة بين الجهاديين ومقاتلي قوات سوريا الديموقراطية في الجهة الغربية من الطبقة وفي القسم الجنوبي منها، تترافق مع غارات كثيفة للتحالف على مواقع الجهاديين.

 

المصدر :الوسط