تنظيم “الدولة الإسلامية” في الرقة يوقف إصدار ورقة “السماح بالسفر” للمرضى

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أوقف إصدار “ورقة السماح بالسفر” للمرضى في مدينة الرقة المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا مهما كانت حالة المريض.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في منتصف تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت، أنه لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” مستمراً في محاولة ضبط المناطق التي يسيطر عليها داخل الأراضي السورية، من خلال قرارات وتعميمات وتعليمات دورية، تقيد من حركة المواطنين، وبخاصة بعد خسارته لمنطقة تل أبيض الاستراتيجية، بريف الرقة الشمالي، والتي كانت صلة الوصل الأقرب لمناطق سيطرته مع تركيا، والتي سيطرت عليها وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بالفصائل المقاتلة قبل أشهر.

حيث أبلغت عدة عوائل حينها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمنع التنظيم لهم خلال الأيام القليلة الفائتة، من التوجه من محافظة دير الزور، إلى مناطق سيطرة التنظيم في حلب، وذلك بسبب ما ادعى التنظيم أنه:: عدم اصطحابهم لـ “إذن سفر ممهور بختم والي قاطع منبج في ولاية حلب”، وأكدت هذه العوائل، أن حواجز التنظيم منعتهم من المرور نحو حلب، على الرغم من حصولهم على “إذن مغادرة وسفر” من والي “القواطع والولاية” التي يقطنون فيها.

على صعيد متصل فقد علم نشطاء المرصد في الرقة في وقتها، أن التنظيم يمنع المواطنين الراغبين بالسفر إلى تركيا، من الخروج من الرقة، في حال صرَّح المسافر بأن وجهته هي تركيا، إلا أن بعض المواطنين عمدوا إلى التحايل على عناصر التنظيم في مدينة الرقة وريفها الغربي، وإقناعهم بأنهم مسافرون إلى “ولايتي منبج والباب” بريف حلب الشمالي الشرقي، ومن الأخيرتين، يقوم المواطنون باستصدار موافقة تسمح لهم بالسفر إلى تركيا أو إلى خارج مناطق سيطرة التنظيم في سوريا.

وفي حادثة تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التوثق منها من جملة من الحوادث المشابهة لها، فإن رجلاً من مدينة حلب نزح إلى بلدة الراعي الحدودية مع تركيا، تعرض خلال الأسبوع الفائت لأزمة قلبية، وقامت عائلته بمحاولة نقله إلى تركيا، لتلقي العلاج فيها، إلا أن المخفر الحدودي لتنظيم “الدولة الإسلامية” طلب منهم “إذن سفر”، وأثناء محاولتهم استصدارها من مدينة الباب بريف حلب الشمالي، أمرهم المسؤول في التنظيم، بـ “جلب المريض لمعاينته والكشف عليه” من قبل طبيب في التنظيم، وأكد لهم المسؤول أنهم لن يتمكنوا من جلب المريض اليوم، وأن عليهم الانتظار حتى يوم الغد، وفي اليوم التالي، أعطاهم المسؤول إذناً بنقله إلى الأراضي التركية، إلا أن الرجل المريض فارق الحياة، أثناء توجه عائلته نحو الحدود مع تركيا.