تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبنى سلسلة تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب جنوب دمشق

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” الجهادي في بيان سلسلة التفجيرات الدامية التي استهدفت الأحد منطقة السيدة زينب الواقعة جنوب دمشق.

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد مسؤوليته عن سلسلة تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب جنوب دمشق أسفر عن مقتل 70 شخصا وإصابة آخرين، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتضمن بيان للتنظيم “تمكن جنديان من جنود الخلافة من تنفيذ عمليتين استشهاديتين على وكر للرافضة المشركين في منطقة السيدة زينب في دمشق، حاصدين نحو خمسين قتيلا وقرابة المئة والعشرين جريحا”.

وأسفرت التفجيرات بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان عن 71 قتيلا بينهم خمسة أطفال، في حين أفاد الإعلام الرسمي السوري عن سقوط “أكثر من 50 شهيدا وإصابة أكثر من مئة آخرين” بجروح.

وأحدث الاعتداء حفرة كبيرة يزيد قطرها عن متر ونصف متر، وأدى إلى تضرر أكثر من 15 سيارة وحافلة كانت مركونة بالقرب من المكان المستهدف. وعملت سيارات الإسعاف على نقل الضحايا إلى المستشفيات القريبة وإلى دمشق.

وتضم البلدة مقام السيدة زينب، الذي يعد مقصدا للسياحة الدينية في سوريا وخصوصا من أتباع الطائفة الشيعية. ويقصده زوار تحديدا من إيران والعراق ولبنان على رغم استهداف المنطقة بتفجيرات عدة في وقت سابق. ويخضع المقام لحراسة مشددة من مقاتلين شيعة من جنسيات عدة في مقدمهم مقاتلو حزب الله اللبناني بالإضافة إلى مقاتلين عراقيين.

المصدر:فرنس24