تنظيم “الدولة الإسلامية” يحرق كمية من السجائر في صرين بالتزامن مع اشتباكات وقصف لطائرات التحالف على محيطها

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر في محيط منطقة حندرات بريف حلب الشمالي، وسط قصف مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية لتمركزات قوات النظام في الريف الشمالي لمدينة حلب، بينما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة سد اللوز بحي الشعار في شرق مدينة حلب، ما أدى لاستشهاد طفلة وإصابة شقيقتها بجراح، بينما استشهد مقاتل من لواء مقاتل خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها على جبهة بستان الباشا في مدينة حلب، أيضاً نفذت طائرات التحالف العربي-الدولي عدة ضربات استهدفت خلالها تمركزات لتنظيم “الدولة الإسلامية” قرب بلدة صرين بريف عين العرب (كوباني)، كما قام تنظيم “الدولة الإسلامية” بحرق كمية من التبغ والسجائر في منطقة صرين بريف عين العرب (كوباني)، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر قبل ساعات أن الاشتباكات العنيفة مستمرة بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى في قرى بمحيط بلدة صرين بالريف الجنوبي لمدينة عين العرب (كوباني) منذ 48 ساعة وحتى الآن، حيث تمكنت الوحدات الكردية من السيطرة على 3 قرى في محيط البلدة، إضافة لحصارها صوامع صرين بشكل شبه كامل، فيما لا يزال خط الإمداد الواصل بين الريف الشمالي الشرقي لحلب وبلدة صرين مفتوحاً مروراً بسد تشرين على نهر الفرات، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع ما لا يقل عن 10 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ومعلومات مؤكدة عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوفها، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف مقاتلي الوحدات والكتائب المقاتلة، كذلك ترافقت الاشتباكات مع تنفيذ طائرات التحالف العربي – الدولي عدة ضربات استهدفت تمركزات وآليات للتنظيم في محيط صرين وأسفرت عن مصرع عدد من عناصر التنظيم.