تنظيم “الدولة الإسلامية” يحصن الفرقة 17 ويستقدم أكثر من 100 آلية محملة بالعناصر والأسلحة ويرسل “بيعة الموت” لـ “الخليفة” من عين عيسى

36

نفت مصادر أهلية صحة ما تروجه وسائل إعلام عن إبلاغ تنظيم “الدولة الإسلامية” المواطنين الكرد القاطنين في مدينة الرقة مغادرتها، وتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التواصل مع عدد من العائلات الكردية ممن يقطنون في مدينة الرقة، والذين أكدوا للمرصد عدم صحة الأنباء التي تفيد بإبلاغهم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” لمغادرة المدينة، وأن هذه الأنباء تواردت إلى أسماعهم، وأكدوا أنهم لا يزالون متواجدين في المدينة، ولم تبلغهم أي جهة بوجوب مغادرتهم.

 

كذلك تمكن نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من رصد رتل ضخم لتنظيم “الدولة الإسلامية” مؤلف من نحو 100 آلية محملة بالأسلحة والذخائر والعناصر، حيث مرَّ الرتل الذي كان قادماً من منطقة معدان ومحيطها بالريف الشرقي للرقة، مرَّ من مدينة الرقة، ويعتقد أن الرتل توجه إلى الفرقة 17 وشمال مدينة الرقة، حيث تشهد الفرقة 17 قيام التنظيم بتعزيز مواقعه وتحصينها، في حين أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن “شرعيي” التنظيم أبلغوا المواطنين في مدينة الرقة، “أن لا يحزنوا ولا يخشوا شيئاً فإن خسارة الدولة الإسلامية لتل أبيض سيبدلها الله بأن يفتح عليهم مدينة أخرى، فقد خسروا تكريت في العراق وفتحوا الأنبار بعدها”، كما أخبروهم في أحد المساجد بالمدينة، أن “جنود الدولة الإسلامية يقارعون في عين عيسى وشمالها الصليبيين والملاحدة، وقد أرسلوا بيعة الموت للخليفة أبي بكر البغدادي ويجب أن نقف إلى جانب جنود الدولة في حربهم هذه”