تنظيم ” الدولة الإسلامية” يدمِّر المزيد من أضرحة مشايخ الصوفيَّة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم ” الدولة الإسلامية”، فجر عدد من المزارات والأضرحة، لمشايخ الطريقة الرفاعية الصوفية في ريف دير الزور، وهي مزار عين علي الواقع في ريف بلدة القورية بدير الزور، ومزار الشيخ أنس، وضريح الشيخ الشبلي، وقبر الشيخ محمود الأنطاكي في مدينة الميادين، التي يسيطر عليها تنظيم ” الدولة الإسلامية”، كذلك قام التنظيم بنقل رفات الشيخ عبد الصمد الراوي إلى مقبرة الميادين، عقبها إزالة الضريح من تكية الرواي في الميادين.



وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد فجر عشرات الأضرحة والمقامات والمزارات الخاصة بأتباع الطريقة الصوفية ومشايخها، في محافظات دير الزور والرقة والحسكة وحمص وحماه وحلب وإدلب.



حيث فجر تنظيم “الدولة الإسلامية” في منتصف شهر آب / أغسطس الفائت من العام الجاري مزار النبي داود بقرية دويبق بريف حلب الشمالي الشرقي، عقب أيام من سيطرة التنظيم على القرية، كما فجر مقاتلون من الدولة الإسلامية في الـ 12 من تموز / يوليو الفائت، مزاراً للشيخ عبد القادر الجيلاني في قرية خربة زينب بالريف الشرقي لمدينة سلمية، وقاموا بذبح القائم على المزار ونجله، بينما فجر مقاتلو التنظيم في أوائل شهر يوليو، مزاراً في قرية حربل، بريف حلب الشمالي، وضريحاً آخراً في مدينة البوكمال بريف دير الزور، كذلك فجر التنظيم في مطلع شهر مارس / آذار من العام الجاري، ضريح الشيخ عقيل المنبجي في ريف حلب، وقام بهدم ضريح آخر في قرية مشرفة الشيخ أحمد بريف مدينة تل أبيض، في محافظة الرقة.



أيضاً قام تنظيم ” الدولة الإسلامية” في مطلع العام الجاري، بهدم وإزالة الأضرحة الموجودة في الجامع القديم الاثري بمدينة الرقة، كما بدأ التنظيم في الـ 26 من آذار الفائت من العام الجاري، تفجير مقام أويس القرني في مدينة الرقة، وفي شهر تشرين الأول من العام الفائت 2013، فجر تنظيم ” الدولة الإسلامية”، مقام الشيخ عيسى عبد القادر الرفاعي في بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، كما فجر مقاتلو التنظيم، مقام الشيخ عبد اللطيف عبد القادر الرقاعي القريب من المقام السابق الذكر، مما أدى لتدمير المقام بالكامل.