تنظيم “الدولة الإسلامية” يستغل سوء الأحوال الجوية ويتقدم في 8 قرى بالريف الحموي الشمالي الشرقي على حساب تحرير الشام

25

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: شهدت ساعات الليلة الفائتة، معاودة تنفيذ الطائرات الحربية عدة غارات، مستهدفة مناطق في قرى أبو دالي والمشيرفة في ريف حماة الشمالي الشرقي، بالتزامن مع هدوء ساد جبهات القتال بين الفصائل وتحرير الشام من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، عقب إخفاق الأخير مرة جديدة في تحقيق تقدم والسيطرة على بلدة الرهجان، على الرغم من القصف العنيف والمكثف الذي استهدف الريف الشمالي الشرقي لحماة أمس الأربعاء، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأربعاء أنه على الرغم من الأحوال الجوية السيئة لا تزال الاشتباكات مستمرة في الريف الحموي الشرقي بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جهة، وقوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تركز الاشتباكات في اطراف بلدة الرهجان التي تعد مسقط رأس وزير دفاع النظام فهد جاسم الفريج، وسط إخفاق قوات النظام مرة جديدة في التقدم والسيطرة على البلدة، وشهدت الساعات الفائتة من بعد ظهر اليوم، عمليات قصف مكثفة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على قرى الشطيب والبليل وأم خزيم والشاكوزية والرهجان، في الريف الشمالي الشرقي لحماة، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال، فيما كانت الطائرات الحربية نفذت غارات على مناطق الاشتباك، قبل أن يعود القصف الجوي للتوقف