تنظيم “الدولة الإسلامية” يستمر في استغلال معاناة أبناء تدمر والرقة ويخرج 50 طفلاً مقاتلاً في “أشبال الخلافة” من أبناء المنطقتين

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن عناصر الحسبة في الرقة طلبوا من المواطنين التوجه إلى مراكز طبية، والتبرع بالدم، ولم ترد معلومات عن أسباب وظروف هذا الطلب، في حين أكدت المصادر لنشطاء المرصد أن تنظيم “الدولة الإسلامية” خرَّج من أحد معسكراته بريف مدينة الرقة، دورة لمقاتلين أطفال من “أشبال الخلافة”، تم تخريج 50 طفلاً مقاتلاً من تدمر والرقة خلالها، وأكدت المصادر أيضاً أن الجزء الأكبر من المتخرجين من الدورة، تم إرسالهم إلى العراق للقتال فيها.

 

جدير بالذكر أن 12 مواطناً على الأقل استشهدوا وقتل أكثر من 20 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأصيب ما لا يقل عن 15 آخرين من عناصر التنظيم بجراح، جراء تنفيذ طائرات التحالف نحو 10 ضربات في مطلع أيلول / سبتمبر من العام الجاري، استهدفت نفقاً أجبر التنظيم المواطنين النازحين من القريتين وتدمر بريف حمص، على حفره لتجهيز مقار له تحت الأرض، ورجحت المصادر حينها أن غالبية الجثث فارقت الحياة نتيجة للاختناقات، حيث أن التنظيم عمل على انتشال الجثث بعد نحو يوم من القصف الذي استهدف منطقة معسكر الكرين بمحيط مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي.