المرصد السوري لحقوق الانسان

تنظيم “الدولة الإسلامية” يصاعد نشاطه وكمائنه.. وأكثر من 100 ضربة جوية استهدفت مناطق متفرقة في البادية

 

قتل عنصر وأصيب 3 آخرون من المسلحين الموالين لقوات النظام، بانفجار عبوة ناسفة بسيارتهم في محيط بادية السخنة بريف حمص الشرقي.
كما قتل عنصر من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في بادية التبني بريف دير الزور الغربي.
على صعيد متصل، رصد المرصد السوري، حملة مكثفة من القصف الجوي الروسي، شاركت خلاله طائرات النظام الحربية والمروحية على مناطق متعددة في البادية السورية، حيث نفذت الطائرات الروسية أكثر من 55 غارة جوية، و40 غارة لطائرات النظام الحربية، وأكثر من 10 برميل متفجر من الطائرات المروحية، ليرتفع بذلك عدد الضربات الجوية إلى ما يزيد عن 105.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، قبل ساعات، عدة طائرات حربية تابعة للنظام السوري، أقلعت من مطار حماة العسكري، واستهدفت مواقع انتشار خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط طريق أثريا – خناصر من جهة ريف حماة الشرقي، يأتي ذلك بعد توقف طيران النظام الحربي عن المشاركة في العمليات العسكرية على الأراضي السورية لنحو 11 شهراً، واقتصار الضربات الجوية فقط على الطيران الروسي.
وأشار المرصد السوري، إلى أن قوات من “الدفاع الوطني” التابعة للنظام، بدأت صباح اليوم الجمعة، حملة تمشيط باتجاه منطقة فيضة ابن موينع ببادية الميادين، بحثاً خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرة في المنطقة، حيث خرجت 34 آلية عسكرية من مدينة الميادين باتجاه البادي لتمشيطها، في حين رصد المرصد السوري تنفيذ المقاتلات الروسية أكثر من 25 غارة جوية على مواقع التنظيم في البادية السورية خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.
وكان المرصد السوري، قد رصد مساء الأمس، انفجارا في ريف حمص الشرقي، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بعناصر لقوات النظام على طريق تدمر، ما أدى لمقتل 3 عناصر وإصابة آخرين بجراح متفاوتة.
وأشار المرصد السوري أمس الأول، إلى أن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من 20 غارة جوية على البادية السورية، فيما لا تزال تتواصل العمليات العسكرية ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول