تنظيم “الدولة الإسلامية” يصلب فتيين سوريين “أفطرا” في رمضان

17

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” صلب الاثنين فتيين سوريين لعدم صيامهما في شهر رمضان. ونشر التنظيم المتطرف الثلاثاء شريطا مصورا يظهر إعدام 16 شخصا في شمال العراق اتهموا بـ”الجاسوسية”، مستخدما وسائل وحشية جديدة شملت الحرق والإغراق وقطع الرؤوس بالمتفجرات.

عمد تنظيم “الدولة السلامية” المتطرف الاثنين إلى صلب فتيين سوريين في شرق البلاد لعدم صيامهما في شهر رمضان، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “سكانا في مدينة الميادين في محافظة دير الزور نقلوا للمرصد السوري إن تنظيم “الدولة الإسلامية” صلب فتيين دون الـ18 عاما على سور مقر الحسبة (الشرطة الجهادية) في شارع البوكمال في مدينة دير الزور”.

وأضاف عبد الرحمن أن مقاتلي التنظيم “علقوا في رقبتيهما لافتة كتب عليها مفطر في رمضان”.

ونشر التنظيم الجهادي الثلاثاء شريطا مصورا يظهر قيامه بإعدام 16 شخصا في شمال العراق بتهمة “الجاسوسية”، مستخدما وسائل وحشية جديدة شملت الحرق داخل سيارة والإغراق وفصل الرؤوس باستخدام متفجرات.

واقتاد عناصر من التنظيم مجموعة ضمت أربعة أشخاص مقيدي اليدين والرجلين، إلى داخل سيارة قبل أن يقفلوا أبوابها. وقام عنصر ملثم بإطلاق قذيفة صاروخية باتجاه السيارة التي احترقت بفعل الانفجار، بينما صورت الكاميرا لقطات من بعيد للأفراد الأربعة وهم يحترقون داخلها.

وفي جزء ثاني من الفيديو اقتاد عنصر ملثم خمسة أشخاص إلى داخل قفص من الحديد، قبل أن يغلقه بقفل. وترفع رافعة القفص وتغرقه في ما يبدو أنها بركة سباحة. وجهز القفص بكاميرتين صورتا معاناة الأفراد الخمسة تحت الماء، قبل أن يرفع مجددا وتبدو فيه خمس جثث.

وفي قسم آخر من الشريط المروع، فكان سبعة أفراد جاثمين على ركبتيهم جنبا إلى جنب في ما يبدو أنه سهل، قبل أن يقوم عنصر ملثم بلف حبل أزرق اللون حول رقبة كل منهم. وأظهر التسجيل الحبل ينفجر، ما أدى إلى انفصال الرؤوس عن الأجساد وتصاعد غبار كثيف.

ولم يحدد الشريط الأمكنة التي نفذت فيها الإعدامات.
 

 

فرانس 24