تنظيم “الدولة الإسلامية” يعتقل شقيق القيادي في قوات سوريا الديمقراطية “ابوليلى”‎

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة من شريط مصور بثه تنظيم “الدولة الإسلامية”، يظهر شقيق القيادي في قوات سوريا الديمقراطية وقائد كتائب شمس الشمال فيصل سعدون المعروف بلقب “أبو ليلى”، حيث ظهر وهو يرتدي اللباس البرتقالي وعلى وجهه آثار كدمات واعتداء بالضرب، وعرف عن نفسه قائلاً “”يوسف عبدو سعدون، أخو أبو ليلى، من كتائب شمس الشمال، أعمل ضابط أمن داخل كتائب شمس الشمال””، وتابع الأسير وهو يشرح كيف أصيب القيادي “أبو ليلى” ثم تابع قائلاً “”هم فكروا أن الدولة الإسلامية ستنسحب خلال 10 أيام، ولحد الآن لم تنسحب””، ثم تابع الحديث عن الخسائر البشرية في قوات سوريا الديمقراطية حيث قال ” حتى الآن 200 – 300 واحد ماتوا، وفي جرحى كتير، فيني اقلك 200-300 واحد من عين العرب جرحى أما القامشلي ما بعرف، لأنو عم ياخدونا بالطيارة والسيارة على القامشلي”.

 

وأكدت مصادر في قوات سوريا الديمقراطية للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن يوسف عبدو سعدون الذي قام تنظيم “الدولة الإسلامية” باعتقاله، كان يقيم في تركيا، وقدم إلى سوريا لرؤية شقيقه قبل وفاته في شهر حزيران / يونيو الفائت.

 

الجدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 5 من شهر حزيران / يونيو أنه علم  أن القيادي في قوات سوريا الديمقراطية وقائد كتائب شمس الشمال المعروف بلقب “أبو ليلى” فارق الحياة متأثراً بجراح أصيب بها في الثالث من حزيران / يونيو، إثر استهدافه بصاروخ حراري من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، ويعد القيادي أبو ليلى أرفع قيادي في قوات سوريا الديمقراطية يُقتل في المعارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ إعلان قوات سوريا الديمقراطية قبل أشهر، كذلك كان أبو ليلى قد شارك في معارك استعادة السيطرة على مدينة عين العرب (كوباني) وريفها ومناطق أخرى بريفي الرقة الشمالي والشمالي الغربي.