تنظيم “الدولة الإسلامية” يعدم رجلاً ويلبسه “الرداء البرتقالي”

38

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الانسان:: دارت اشتباكات بعد منتصف ليل امس في منطقة البريج بالمدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب، بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات ايرانية وافغانية من طرف، والكتائب الاسلامية والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والانصار التابع لجبهة انصار الدين من طرف اخر، أيضا دارت اشتباكات بعد منتصف ليل امس بين الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف اخر، في حي العامرية جنوب حلب، كما دارت اشتباكات متقطعة بعد منتصف ليل امس بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف اخر، في حي صلاح الدين جنوب حلب، في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلاً قالت المصادر للمرصد أنه اعلامي في لواء مقاتل اعتقلته  في أواخر العام الفائت بتهمة “نقل أخبار وتحركات جنود الخلافة الى جهات خارجية”، حيث أعدمته رمياً بالرصاص في محيط مدينة منبج، التي يسيطر عليها التنظيم بريف حلب الشمالي الشرقي، وأكدت مصادر للمرصد أن التنظيم البس المواطن “اللباس البرتقالي” قبل إعدامه،  وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم في الـ 13 من شهر شباط / فبراير الفائت، رجلين اثنين في ساحة، بمدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث أطلق عليهما النار وسط تجمهر مواطنين، بتهمة “التجسس لصالح التحالف الصليبي”، على أن يبقوا “مصلوبين” لمدة 3 أيام في مكان إعدامهم، وأكدت مصادر للمرصد أن التنظيم ألبس الرجلين اللذين أعدمهما “اللباس البرتقالي”، ومن ثم قام بإعدامهما.