تنظيم “الدولة الإسلامية” يعدم مدني في بادية دير الزور وقوات النظام تواصل قصفها على الريف الحموي.

23

أقدم تنظيم “الدولة الإسلامية” على إعدام مدني في بادية دير الزور، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن التنظيم أعدم رجل في منطقة الورك غرب حميمة، وذلك بتهمة “تعبئة مياه لقوات النظام في المنطقة”، على صعيد آخر رصد المرصد السوري مقتل عنصر من الدفاع الوطني في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك برصاص لواء القدس الفلسطيني الموالي لقوات النظام، وفي التفاصيل التي رصد المرصد السوري فإن مشاجرة نشبت صباح اليوم الأحد عند الفرن الآلي في المدينة بين عناصر من لواء القدس وبين عناصر من الدفاع الوطني، ليتطور الأمر بإطلاق نار في الهواء بشكل عشوائي من قبل أحد عناصر لواء القدس، الأمر الذي أدى لمقتل عنصر من الدفاع الوطني، بالإضافة لسقوط جرحى مدنيين.

يتواصل القصف الصاروخي على بلدات وقرى الريف الحموي، إذ جددت قوات النظام قصفها مساء اليوم الأحد على أماكن في بلدتي كفرزيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في قرية البانة بريف حماة الشمالي الغربي، وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه ما تزال مناطق في بلدة اللطامنة، ومناطق أخرى قريبة منها، واقعة في الريف الشمالي لحماة، تشهد تجدداً للقصف من قبل قوات النظام، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام منذ فجر اليوم بعدد من القذائف المدفعية، لمناطق في البلدة الواقعة في القطاع الشمالي لحماة، ما أسفر عن مزيد من الأضرار المادية، في ممتلكات مواطنين والبنى التحتية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وبذلك يرتفع لنحو 1270 عدد القذائف المدفعية والصاروخية، التي أطلقتها قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مستهدفة مناطق في القطاع الشمالي من ريف حماة والقطاعين الشمالي الغربي والشمالي الشرقي، خلال الأيام الـ 29 الأخيرة، حيث طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي مثل اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة “البانة” ومعركبة والصياد وتل عثمان وهواش وعدة مناطق أخرى من هذا الأرياف.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر ليل أمس السبت، أنه واصلت قوات النظام عمليات قصفها المدفعي والصاروخي، على مناطق في القطاع الشمالي من ريف حماة، حيث استهدفت قوات النظام المنطقة بمزيد من القذائف، ليرتفع لأكثر من 133 عدد القذائف التي استهدفت اللطامنة وكفرزيتا ومناطق أخرى من ريف حماة، خلال الساعات الـ 24 الفائتة، كما أن عمليات القصف هذه التي رصدها المرصد السوري لحقوق الإنسان تسببت في وقوع عدد من الشهداء والجرحى، في المناطق التي تعرضت للقصف المدفعي والصاروخي، كما تسبب القصف المكثف، والمتفاوت بين اليوم والآخر، في إحداث المزيد من الدمار في القرى والبلدات آنفة الذكر، والتي شهدت سابقاً عمليات قصف مماثلة وبوتيرة أعنف من ذلك، متسببة دماراً كبيراً وأضراراً مادية جسيمة في ممتلكات مواطنين والبنى التحتية والمرافق العامة والخاصة، وموقعة كذلك المئات من الشهداء والجرحى، حيث كانت عمليات القصف تزداد وتيرتها، في الأوقات التي تندلع فيها معارك عنيفة أو هجمات كبيرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، والفصائل المقاتلة والإسلامية.