تنظيم “الدولة الإسلامية” يعدم 4 جنود من تدمر ويتوعد بالقتل والقتال والوصول إلى دمشق واللاذقية

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور، يظهر إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” 4 رجال كان قد نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدام التنظيم لهم في مطلع الثلث الثاني من شهر حزيران / يونيو من العام الجاري، حيث نشر التنظيم حينها أن التنظيم أعدم الرجال الأربعة، أمام قلعة الرحبة في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة الميادين حينها، وسط حضور عناصر من التنظيم، ومنعهم المواطنين من الاقتراب من ساحة الإعدام، وقيام عناصر آخرين من التنظيم بتصوير عملية الإعدام بعدة كاميرات.

 

وأظهر الشريط المصور الرجال والشبان الأربعة، الذين اعترفوا أنهم عناصر من قوات النظام، وكانوا يؤدون خدمتهم العسكرية في تدمر بريف حمص الشرقي التي سيطر عليها التنظيم في الـ 20 من شهر أيار / مايو الفائت من العام 2015، حيث قام التنظيم بإعدامهم بعد إلباسهم “اللباس البرتقالي”، كما أظهر الشريط أحد منفذي الإعدام وهو يتحدث موجهاً رسالة قال فيها:: “”هؤلاء المرتدون هم من يحمي بشار ويدافع عنه، فهم يوالون فيه ويعادون فيه، فهم من يتموا الأطفال، ورملوا النساء، وهدَّموا المساجد، وأسروا النساء واغتصبوهن، فنقول لهم إن جهادنا ماضي إلى قيام الساعة، وسنظل نقتلكم ونقاتلكم، حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، وحتى تنكشف الغمة، ونحرر أسيرات الأمة، وحتى فك جميع الأسيرات الموجودات عندكم، فـ والله لنقطعنَّ كل أيد خبيثة امتدت إليهن، ونقول لهم اليوم هنا وغداً بإذن الله في الجورة وبعدها في المطار وبعدها بإذن الله في البركة وحمص، ولا ننسى دمشق واللاذقية، والله لنثأرن، والله لنبر قسم الشيخ فيهم، والله لنثأرن ولو بعد حين لنثأرن، ونقول لهم إن كنتم تقاتلون لأجل بشار، فإننا نقاتل من أجل العزيز الجبار

 

جدير بالذكر أنه كانت قد وردت في الـ 4 من شهر تموز / يوليو الجاري، إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر إعدام عناصر أطفال من “أشبال الخلافة” من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” 25 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في المسروح الروماني الأثري بمدينة تدمر التي سيطر عليها التنظيم في الـ 20 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، والتي كانت مصادر أهلية قد أبلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 27 من شهر أيار الفائت، أن التنظيم أعدم عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث جمع التنظيم مع المواطنين في مكان تنفيذ الإعدام، ونفذ عملية الإعدام بإطلاق النار على رؤوسهم بوساطة مسدسات حربية.