تنظيم الدولة الإسلامية يفرض عقد الذمة على مسيحيي بلدة القريتين في حمص

فرض تنظيم الدولة الإسلامية، أمس الخميس، إقامة عقد الذمة على مسيحيي بلدة القريتين في مدينة حمص وسط سوريا، وذلك كشرط لبقاءهم في بلدتهم، حسب الوثيقة الصاردة عن التنظيم.

وكشف التنظيم خلال اجتماع عقده مع سكان بلدة القريتين، عن فرضه عقد الذمة على المسيحيين وهو «إقامة حكم الله على نصارى مدينة القريتين»، ويتألف العقد من 13 بنداً بغرض إعطاء الأمان للمسيحيين في البلدة.

وحسب نص عقد الذمة الذي اشترطه التنظيم على مسيحيي بلدة القريتين فإنه يتوجب على «مسيحيي البلدة البقاء فيها ودفع الجزية السنوية والتي تقدر بأربعة دنانير من الذهب، وعدم إشهار دينهم أو معتقداتهم، وعدم حيازة السلاح والتعامل مع الجواسيس ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومنعهم من إقامة الأديرة والكنائس والمعابد الدينية».

كما أوضح نص البيان الذي نشره التنظيم أن على المسيحيين أن «يوقروا الإسلام والمسلمين فلا يطعنوا بشيء من دينهم، وتكون لهم مقابرهم الخاصة كما في العادة، وأن يلتزموا بما تضعه الدولة الإسلامية من ضوابط كالحشمة في الملبس أو في البيع والشراء»، وأضاف البيان «إذا التزم مسيحيو القريتين بهذه الشروط فلهم عقد الذمة وهو (جوار الله وذمة محمد على أراضيهم وأموالهم وأنفسهم، وإن خالفوا ذلك فلا ذمة لهم وقل للدولة منهم ما يحل من أهل الحرب والمعاندة».

وكانت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان، قالت يوم الأربعاء، إن منظمة الصليب الأحمر الدولي تمكنت من إنجاز صفقة إطلاق سراح المحتجزين المسيحيين لدى تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة القريتين والبالغ عددهم حوالي ٢٧٠ مدنياً وذلك بعد أسابيع من المفاوضات مع التنظيم.

 

المصدر:aranews