تنظيم “الدولة الإسلامية” يقطع رأسي شابين بتهمة “التجسس للتحالف والمشاركة بالحرب ضد إقامة شرع الله”

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” يوم أمس الأول مواطنين اثنين كرديين، بإحدى القرى القريبة من مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، بتهمة “المشاركة بالحرب ضد إقامة شرع الله والدولة الإسلامية وقاموا بإعطاء معلومات وصور للتحالف الصليبي” وأبلغت مصادر موثوقة ان التنظيم قام بفصل رأسيهما عن جسديهما، بعد إلباسهما “اللباس البرتقالي” وسط تجمهر عدد من المواطنين بينهم أطفال، وكان المرصد وثق في نهاية شهر سبتمبر / أيلول الفائت إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” 3 رجال في ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث أعدم التنظيم رجلين مسنين في قرية الحية بريف منبج الشرقي، وقرية العوسجلي بالريف الغربي لمدينة منبج، إضافة لإعدام رجل آخر في قلعة نجم بالريف الشرقي لمدينة منبج، وأطلق عناصر التنظيم النار على رؤوسهم، وذلك بتهمة “المشاركة في الحرب ضد إقامة شرع الله والدولة الإسلامية وتنفيذ حكم الله عز وجل فيهم”، كما تدور  اشتباكات بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات ايرانية وافغانية من طرف، والكتائب الاسلامية والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والانصار التابع لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف اخر في منطقة البريج بمدخل حلب الشمالي الشرقي  ومحيط الميسات، وسط معلومات عن تقدم للفصائل الاسلامية وجبهة النصرة في منطقة الميسات، ترافق مع القاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على منطقة البريج، احدهما لم ينفجر، ومعلومات مؤكدة عن قتلى من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينما تعرضت مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، لقصف من قبل قوات النظام، كما لقي مقاتل من جبهة النصرة مصرعه مع عدة عناصر آخرين من حاجز للنصرة جراء قصف لطائرات حربية روسية استهدف الحاجز بريف حلب الشمالي، وتراوحت أعداد العناصر الذين قضوا من 4 إلى 6 عناصر.