تنظيم “الدولة الإسلامية” يلزم مراجعي مقاره والمشافي بوضع “الكمامة الطبية” وأطباء يؤكدون إصابات ووفيات بـ “انفلونزا الطيور”

 

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يفرض على زائري المشافي ومراجعي مقار التنظيم “والحسبة” في معظم مناطق محافظة دير الزور، ارتداء “الكمامة الطبية”، وذلك منعاً لانتقال العدوى، من المرضى إلى عناصر التنظيم أو لمواطنين آخرين، وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة، أن التنظيم لجأ إلى هذا الإجراء، بعد وفاة 4 أشخاص من عائلة واحدة، تم نقلهم قبل أكثر من أسبوع إلى مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، لتلقي العلاج، نتيجة لظهور حالات إقياء ونزيف في الأنف واللثة وخروج دماء مختلطة مع البلغم وارتفاع درجات الحرارة والسعال بالإضافة لحالات أخرى مترافقة معها.

 

كما أكدت مصادر طبية لنشطاء المرصد أن هذه الحالات الأربع الواردة إلى مدينة الميادين هي إصابات بـ “انفلونزا الطيور”، وأن هذه الحالات ظهرت في بلدة بقرص بريف الميادين لدى 3 رجال وفتاة، تم بعدها تحويل الرجال الثلاثة لتلقي العلاج في محافظة الرقة، إلا أن الحالات التي نقلت من الشدادي إلى الميادين، فارقت الحياة بسبب نقص المعدات والأدوية اللازمة، ونقص الكادر الطبي وقلة خبرته في معالجة مثل هذه الأمراض الخطيرة والمعدية، كذلك علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حالات تخوف تسود المواطنين في مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، من إمكانية انتشار هذا المرض، وسط غياب الرعاية الطبية اللازمة، وقلة الكوادر الطبية الخبيرة بمعالجة هذه الأمراض، وخصوصاً مع اعتماد معظم المنطقة على تربية الدواجن والتغذي على منتجاتها.