تنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ أكبر عملية “احتجاز وصلب” منذ بداية شهر رمضان

وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بنصب “قفص حديدي” عند ساحة الجرداق في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، ليقوم عناصر التنظيم اليوم باحتجاز 13 مواطناً بينهم طفل دون سن الـ 16، داخل القفص، إضافة لـ “صلب” 4 مواطنين آخرين على سور مقر “الحسبة” في المدينة، وعلم نشطاء المرصد أن التنظيم احتجزهم بتهمة “الإفطار في رمضان”، وأن الرجال الأربعة الذين تم صلبهم على سور مقر “الحسبة” لم يتبقَ لهم مكان داخل القفص فتم صلبهم، حيث تعد عملية “الاحتجاز والصلب” أكبر عملية نفذها التنظيم بحق مواطنين مدنيين خلال شهر رمضان، بتهمة “الإفطار في رمضان”.

جدير بالذكر أن هذه المرة الخامسة التي يقوم بها التنظيم باستخدام القفص الحديدي، لـ “التشهير” بالمواطنين، وإقامة “الحدود” عليهم، في مناطق سيطرته داخل الأراضي السورية، حيث يشار إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام أمس بوضع رجل داخل “قفص حديدي” عند دوار الدلة الواقع في شارع سوق تل أبيض بمدينة الرقة، وهي المرة الثانية التي يقوم فيها التنظيم بوضع رجل داخل القفص ذاته في مدينة الرقة خلال 3 أيام، بعد تثبيت التنظيم للقفص عند دوار الدلة في المدينة قبل التنفيذ بثلاثة أيام، ويستخدمه لاحتجاز المواطنين “المخالفين” بداخله ممن يتم ضبطهم من قبل عناصر “الحسبة”، كما وثق المرصد قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بوضع رجل أول أمس داخل قفص حديدي في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، بعد أن اعتقاله بتهمة “انتحال صفة عنصر من عناصر التنظيم”، حيث قام التنظيم بالتجوال به داخل القفص في شوارع المدينة، كما قام التنظيم في الـ 5 من الشهر الجاري بسجن عدة مواطنين داخل قفص حديدي في وسط بلدة دير حافر التي يسيطر عليها التنظيم بريف حلب الشرقي، وذلك بعد أن تجول بهم التنظيم بالشوارع الرئيسية للبلدة، عقب تعليقه لافتات كتب عليها “مفطر رمضان” في رقابهم، كذلك كان المرصد قد وثق استخدام التنظيم للقفص الحديد في الـ 30 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري، وقام التنظيم بـ “صلب” شاب من بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، داخل قفص حديدي، على الجبل المحاذي لبلدة البصيرة، منذ ما بعد ظهر ذلك اليوم وتركوه على أن يبقى لحين آذان المغرب، بتهمة “الإفطار في رمضان”.