المرصد السوري لحقوق الانسان

تنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ تهديداته ويقتل مسؤولتين ضمن “الإدارة الذاتية” في منطقة كان يسيطر عليها جنوبي الحسكة عام 2018

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المسؤولتين المحليتين في “الإدارة الذاتية” اللتين جرى العثور عليهن مقتولات ضمن بلدة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي، سبق وتلقينا تهديدات بالقتل من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث كان التنظيم يسيطر على المنطقة هناك قبل طرده من قبل قسد والتحالف في حزيران العام 2018، لتعود خلايا التنظيم وتنفذ تهديداتها قبل ساعات بقتل المسؤولتين.
ورصد المرصد السوري صباح اليوم، عملية اغتيال جديدة ضمن مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” شمال شرق سورية، حيث جرى العثور على جثتين اثنتين في بلدة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي، تعود لامرأتين اثنتين، الأولى “رئيس مجلس المدني” في بلدية تل الشاير جنوبي الحسكة، والأخرى “مسؤولة الاقتصاد” فيه، حيث جرى خطف الاثنتين من قبل مسلحين مجهولين ليتم العثور عليهن مقتولتين في الدشيشة بعد ساعات من عملية الخطف.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 656 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة 234 مدنياً، من بينهم 17 طفل و11 مواطنة في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 418 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول