تنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ ثاني أكبر مجزرة منذ إنشاء “دولة خلافته” ويقتل 146 مواطناً على الأقل في مدينة عين العرب (كوباني) وقرية بريفها.

34

ارتفع إلى 120 على الأقل، عدد الشهداء المدنيين الذين توثق المرصد السوري لحقوق الإنسان من استشهادهم خلال الـ 24 ساعة الفائتة، في مدينة عين العرب (كوباني)، حيث أبلغت مصادر طبية وأهلية وميدانية المرصد، أن ما لا يقل عن 120 مواطن استشهدوا جراء إطلاق نار من قبل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين هاجموا فجر أمس الخميس المدينة، بعد تسللهم إليها مرتدين لباس وحدات حماية الشعب الكردي ولواء مقاتل مساند للوحدات، وأكدت المصادر المتقاطعة للمرصد أن من بين الشهداء عشرات الأطفال والمواطنات والمسنين، حيث استشهد 72 منهم في المدينة وهم من منطقة حلنج، بينما استشهد الـ 48 الآخرين في شرق المدينة، إضافة لإصابة نحو 200 آخرين بجراح، بعضهم لا يزالون في حالات خطرة، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ووجود معلومات عن المزيد من الشهداء والجرحى على يد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتل منهم حتى الآن 28 عنصراً، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة مع مجموعات محاصرة منهم داخل المدينة من قبل مقاتلي الوحدات الكردية، وتعد هذه المجزرة، ثاني أكبر مجزرة نفذها تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ إعلانه “دولة خلافته” بعد مجزرة عشيرة الشعيطات التي أعدم فيها التنظيم أكثر من 930 من أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.

على صعيد متصل ارتفع إلى 26 بينهم أطفال ومواطنات عدد الشهداء الذي قضوا إثر هجوم لتنظيم “الدولة الإسلامية” على قرية برخ بوطان، القريبة من صرين بالريف الجنوبي لعين العرب (كوباني)، إضافة لسقوط عدد من الجرحى بعضهم بحالات خطرة.