تنظيم “الدولة الإسلامية” ينفذ هجوماً معاكساً على قرية خسرها قبل نحو أسبوع في شرق نهر الفرات

15

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في أطراف قرية البحرة بريف دير الزور الشرقي، اثر هجوم عنيف للتنظيم على المنطقة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وعلام المرصد السوري أن التنظيم نفذ هجوماً في محاولة لاستعادة القرية التي خسرها قبل أيام، محاولاً توسعة الجيب الذي حوصر بداخله عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وترافت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على جبهات القتال بين الطرفين.

 

وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 12 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018، أن قوات سوريا الديمقراطية التي تقود عملية “عاصفة الجزيرة”، تمكنت من السيطرة على قرية البحرة، وطرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها، في حين كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقت سابق من شهر كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري 2018، ما أكدته له مصادر موثوقة عن أن المعارك تجري بإشراف قادة سوريين في تنظيم “الدولة الإسلامية” ومقاتلين من أبناء المنطقة، حيث انعكست معرفتهم بطبيعة المنطقة على سير العمليات، يضاف إليها سبب رئيسي وهو وجود كميات كبيرة من الذهب والفضة والأموال لدى التنظيم في غرانيج التي كان يقطنها مواطنون من أبناء عشيرة الشعيطات، إذا شهدت البلدة مع بلدتي أبو حمام والكشكية مجزرة هي الأكبر بحق مدنيين سوريين، على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” راح ضحيتها نحو 1000 مدني سوري، كما أبلغت المصادر الموثوقة المرصد أن التنظيم يحاول الحفاظ على هذه الكميات وإخراجها من المنطقة، لذلك يعمد إلى الاستماتة في صد الهجمات وتنفيذ الهجمات المعاكسة، فيما يعمد التحالف إلى استهداف المنطقة بوتيرة أخف، في محاولة منه ومن القوات المدعومة منه الاستيلاء على هذه الكميات من الذهب والفضة والأموال، كما نشر المرصد السوري حينها أنه كان التنظيم نفذ هجمات معكسة في الأيام الفائتة كان أعنفها خلال الـ 48 ساعة، والتي ترافقت مع تفجير عربتين مفخختين في البلدة، وسط هجمات للتنظيم وقتال بينه وبين قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، التي صعدت عمليتها منذ مطلع ديسمبر / كانون الأول من العام الفائت 2017، بغية إنهاء وجود التنظيم في الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الـ 48 الفائتة سقوط خسائر بشرية في الهجمات المعاكسة للتنظيم، إذ وثق المرصد ما لا يقل عن 29 من تنظيم “الدولة الإسلامية” فيما قضى 8 على الأقل من عناصر قوات عملية “عاصفة الجزيرة” جراء التفجيرات والاشتباكات والقصف المتبادل، ومن ضمن قتلى تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان أبو طلحة الألماني وهو أحد القيادات الأوروبية المتبقية في الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق نهر الفرات، والمؤلف من 5 قرى وبلدات.