تنظيم الدولة الاسلامية يفرج عن مسن اشوري واستمرار الاشتباكات بالغوطة الغربية

34
محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أبلغت مصادر متقاطعة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أفرج عن مسن آشوري كان قد اختطفه في الـ 23 من شهر شباط / فبراير تاريخ هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية”، على قرى آشورية بريف بلدة تل تمر، وأكدت المصادر للمرصد أن المسن تم الإفراج عنه نتيجة لـ “سوء وضعه الصحي”، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في تاريخ 26 آيار/مايو الفائت أن التنظيم أفرج عن سيدتين آشوريتين كانتا قد اختطفتا في الـ 23 من شهر شباط / فبراير تاريخ هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية”، على قرى آشورية بريف بلدة تل تمر، وأكدت المصادر للمرصد أن السيدتين تم الإفراج عنهما نتيجة لـ “سوء وضعهما الصحي”، بعد أن كان قد تم نقلهم إلى مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بجبل عبد العزيز كمرحلة أولى في نقلهم إلى  مناطق يسيطر عليها التنظيم، قبل طرده من المنطقة من قبل وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بالمجلس العسكري السرياني وقوات حرس الخابور وجيش الصناديد التابع لحاكم مقاطعة الجزيرة حميدي دهام الهادي.
 
وكان تنظيم “الدولة الإسلامية قد أفرج يومي الثاني والرابع من شهر آذار / مارس الفائت من العام الجاري، عن 24 مواطناً من قرى بريف تل تمر، حيث أن قيادي عسكري آشوري أبلغ المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن التنظيم أفرج في الرابع من الشهر الجاري عن 4 مواطنين هم، رجل وزوجته من قرية تل شاميرام ومواطنة وطفلة من قرية تل كوران، وذلك بعد إصدار محكمة شرعية لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أمراً بالإفراج عنهم في الـ 28 من شهر شباط / فبراير الفائت، وأكد القيادي الآشوري للمرصد حينها أن أحد الذين أفرج عنهم أبقى التنظيم على زوجته محتجزة وطلب منه إرسال رسالة إلى المطرانية ومن ثم العودة برد على الرسالة لأخذ زوجته، وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد اختطف المواطنين الآشوريين الـ 24 مع نحو 200 آخرين من قرى آشورية بريف تل تمر، يومي الـ 23 والـ 24 من شهر شباط المنصرم.
محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، كما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بساتين الكسوة بالغوطة الغربية، كذلك تعرضت مناطق في جرود القلمون لقصف من قبل قوات النظام، دون أنباء عن إصابات، أيضاً تجدد الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في مزارع خان الشيح بالغوطة الغربية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، فيما استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مطار الثعلة العسكري بريف السويداء الغربي منذ عدة أيام.