تنظيم الدولة دمر جزءا من معبد “بل” التاريخي في مدينة تدمر

قال المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية دمر جزءا من معبد تاريخي في مدينة تدمر السورية.

وتابع المرصد أن المتشددين استهدفوا معبد بل الذي يعود للعصر الروماني بالمدينة الصحراوية الواقعة بوسط سوريا.

وهذا ثاني معبد يستهدفه تنظيم الدولة الإسلامية في تدمر هذا الشهر. وكان التنظيم قد فجر عبوات ناسفة في معبد بعل شمين القديم في 25 أغسطس اب في خطوة وصفتها منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو) بانها جريمة حرب استهدفت محو رمز من التراث الثقافي السوري المتنوع.

وأضاف المرصد السوري مستندا إلى مصادره بالمدينة أن حجم الضرر الذي لحق بالمعبد لم يعرف بعد.

وأفاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بحدوث تدمير في المعبد الذي يعد واحدا من أهم الابنية في تدمر.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على تدمر في مايو ايار من القوات الحكومية في هجوم خاطف ويسيطر باحكام على الاتصالات في المدينة.

وأعلن التنظيم دولة الخلافة في الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا وكثيرا ما دمر مباني اثرية يعتبرها مخالفة للشريعة كما نفذ عمليات قتل جماعي.

وقال رئيس هيئة الاثار السورية إن التنظيم أعدم خالد الأسعد وهو عالم أثار سوري (82 عاما) كان يرعى اثار تدمر على مدى أربعة عقود وعلق جثته أمام المارة.

 

المصدر: دنيا الوطن