تنفيذ “حد الرجم” بحق سيدة سورية في ريف حماه الشرقي


ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، نسخة من شريط مصور، يظهر مقاتلين يعتقد أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم ينفذون “حد الرجم” بسيدة سورية متزوجة، قالوا أنها ” زانية”.


وظهر في الشريط المصور، والد السيدة، إلى جانب عدد من المقاتلين، قالوا أنهم سينفذون “حد الرجم بالزنا” بحق السيدة، في ريف حماه الشرقي، والذي يتواجد فيه مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” ويسيطرون على أجزاء واسعة من هذا الريف، حيث طلب السيدة من والدها “مسامحتها”، إلا أنه رفض رفضاً قاطعاً، إلا بعد أن أقنعه مقاتلان اثنان بضرورة مسامحتها، لأنها “ستنتقل إلى الله سبحانه وتعالى”.


وقام والد السيدة بتوثيقها واقتيادها إلى حفرة، كانت قد حفرت في وقت سابق، لتنفيذ هذا الحد، بحسب ما ظهر في الشريط المصور، ومن ثم بدء عدد من الرجال المتواجدين في المنطقة، برجمها بعدد كبير من الحجارة،  حيث ظهر في الشريط المصور والد السيدة، وهم يقوم بجمع عدة حجارة و” يرجم” ابنته بها، إلى أن فارقت الحياة على إثرها.


ولم يتسنَّ للمرصد السوري لحقوق الإنسان، التأكد من التاريخ الذي تم فيه تطبيق “حد الرجم” على هذه السيدة السورية.


وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” قد نفذ في الـ 17 والـ 18 من شهر يوليو / تموز الفائت، “حد الرجم ” بحق سيدتين، في السوق الشعبي بمدينة الطبقة، وبالقرب من الملعب البلدي في مدينة الرقة، حيث نفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” في ليل الـ 17 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، “حد الرجم  حتى الموت” بحق  سيدة في مدينة الطبقة، بتهمة “الزنا” حيث أحضرت المرأة بعد صلاة العشاء الى السوق الشعبي بمدينة الطبقة، وتم رجمها حتى فارقت الحياة، وتبين أن المرأة التي رجمت في مدينة الطبقة، تبلغ من العمر 26 عاماً وهي أرملة وتدعى ش . م . أ.، وبعدها بيوم نفذ التنظيم  حد الرجم بحق امرأة في مدينة الرقة ليل الـ 18 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، بتهمة “الزنا”، وذلك في ساحة قرب الملعب البلدي في مدينة الرقة، حيث رجمها مقاتلون من تنظيم “الدولة الإسلامية”، حتى الموت، بعد ان أحضروا سيارة مليئة بالحجارة، وذلك بسبب عدم مشاركة أحد من الاهالي في عملية الرجم.