تهجير أكثر من 12 ألف مدنى جراء قصف للنظام السورى على درعا

22

تواصل قوات النظام قصفًا مكثفًا على بلدات في درعا، لا سيما مدينة الحراك وبصر الحرير، فيما تجري اشتباكات شرق مدينة داعل، ونزح أكثر من 12 ألف مدني خلال الأيام الثلاث الأخيرة داخل مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في محافظة درعا، مع تكثيف قوات النظام وتيرة قصفها المدفعي والجوي.

من جهتها، أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها على نحو 750 ألف مدني في جنوب غربي سورية، حيث تسبب هجوم النظام العسكري في نزوح أشخاص بمحافظة درعا صوب الحدود الأردنية، وأحصى مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، نزوح 2500 شخص من إحدى البلدات حتى أمس الأول، جراء القصف، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وجاء في بيان الأمم المتحدة، الذي نقلته وكالة “رويترز”، أن “اليوم تتواتر التقارير عن استمرار القتال والقصف في الكثير من البلدات على الطرفين الشرقي والغربي لمحافظة درعا”، وأشارت إلى أنه “بالأمس وردت تقارير عن قصف ومعارك في عدد من المناطق بمحافظة درعا أسفرت عن مقتل 20 شخصًا بينهم 11 في مدينة درعا. وأصيب كثيرون آخرون”.
المصدر:dostor