تواصل المعارك بين قوات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الباب ومحيط حقل حيان للغاز

10

لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، والقوات التركية وفصائل “درع الفرات” من جهة أخرى، في الأطراف والمداخل الشمالية والغربية لمدينة الباب، بالتزامن مع استمرار القصف الجوي والمدفعي من قبل القوات التركية، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية، كما لا يزال التنظيم يسيطر على معظم مدينة الباب وكانت مصادر من الفصائل المقاتلة العاملة في “درع الفرات” أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن اجتياح مدينة الباب لن يتم إلا بعد أن تقوم قوات النظام بإغلاق وتطبيق حصارها على كامل المنطقة جنوب مدينة الباب.

وفي السياق ذاته تتواصل المعارك العنيفة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر،في ريف مدينة الباب الجنوبي الشرقي، بالتزامن مع استمرار القصف الجوي والصاروخي على محاور الاشتباكات، حيث كانت قوات النظام قد سيطرت منذ ساعات على قريتي المشرفة وبيجان وتلتها، ليرتفع إلى 7 على الأقل عدد القرى  التي سيطرت عليها قوات النظام خلال الـ 48 ساعة الفائتة، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة يوم أمس على  قريتي أبو جبار والمغارة، متمكنة من الوصول من محور جديد للطريق الرئيسي الواصل بين تادف والباب من جهة ريف حلب الشرقي والآخذ إلى محافظتي الرقة ودير الزور، كما كانت قد سيطرت قوات النظام يوم أمس الأول على قرى  المنصورة وخربة الجحش والجديدة عقب اشتباكات عنيفة جرت أول أمس بين الجانبين، في الريف الشرقي والشمالي الشرقي لحلب، وتركزت حينها  في شرق منطقة عران، الواقعة في جنوب مدينة الباب.