توتر أمني في ريف درعا بين قوات الأمن وفصائل المصالحات على خلفية اعتقال مدنيين وتجاوزات قوات النظام في المنطقة 

46

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن توتراً أمنيا اندلع، يوم أمس، بين الفيلق الخامس من جهة وقوات الأمن العسكري من جهة أخرى، في بلدة الجيزة الواقعة شرق محافظة درعا، على خلفية اعتقال مدنيين وإرسالهم إلى مدينة درعا. وأفادت مصادر لـ”المرصد السوري”، أنه سبق أن وقع توتراً أمنياً بين المخابرات الجوية وفصائل من الجيش الحر سابقاً الذين انضموا إلى الأمن العسكري، حيث نشروا حواجز لهم بين بلدتي سحم وتسيل بريف درعا كرد فعل على تجاوزات المخابرات الجوية. ونشر “المرصد السوري”، قبل قليل، أنه رصد عملية اغتيال جديدة طالت أحد عناصر “التسوية” في محافظة درعا. ووفقاً لمصادر “المرصد السوري”، فإن مسلحين مجهولين أقدموا على إطلاق النار على مقاتل سابق في صفوف فصائل المعارضة ممن انضموا لقوات النظام بعد إجراء “مصالحة وتسوية”، ليردوه قتيلاً على أطراف بلدة اليادودة في ريف درعا الغربي.